التاريخية مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

التاريخية مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

التاريخية مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

معجم المصطلحات والمفاهيم التاريخية الواردة في مقرر مادة التاريخ الجديد
التانية باكالوريا 
 
- معاهدة فرساي: تم توقيعها يوم 28 يونيو1919 بين الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى [وخاصة انجلترا وفرنسا و الولايات المتحدة ] من جهة، وألمانيا المنهزمة في الحرب من جهة أخرى .
 
الانتداب: نظام طبقته عصبة الأمم على بعض مناطق المشرق العربي [سوريا – العراق]ويقضي بإسناد الوصاية على هده المناطق لإحدى الدولتين العظميين فرنسا وانجلترا لتقديم العون والمساعدة خلال مدة معينة .
الثورة البرولتارية : الثورة التي يتزعمها العمال ، وهي في نظر الفكر الماركسي التي ستمكن العمال من الحكم .
المجتمع الاشتراكي : هو المجتمع الذي يعد نتيجة لاستيلاء البرولتاريا على السلطة والقضاء على المظاهر الاستغلال ،وبالتالي فهو مجتمع لايسود فيه استغلال البرولتاريا من طرف أرباب العمل ،بل تصبح البرولتاريا هي المالكة لوسائل الإنتاج .
الحكومة المؤقتة: هي الحكومة التي أقامها زعماء ثورة فبرايرسنة1917م،ترأستها أغلبية من البورجوازية التي كانت تتبنى النظام البرلماني .
البلشفية: نسبة إلي الحزب البلشفي احد الأحزاب بروسيا التي كانت تؤمن بالثروة كوسيلة لإقامة النظام الاشتراكي المبني على منح السلطة للعمال ، وإقامة حكم يعتمد على التسيير الجماعي .
الجيش الأحمر: هو الجيش الذي أنشأه زعماء ثورة أكتوبر 1917م، كان في البداية [1918م] عبارة عن أعداد قليلة، لكنه خضع لتنظيم صارم ودقيق جعله مدربا وقادرا على القيام بعمليات كبيرة .
معاهدة بريست ليتوفسك: وقعها في مارس 1918م،زعمها ثورة أكتوبر 1917م مع ألمانيا ،ونصت أساسا على انسحاب روسيا من الحرب العالمية الأولى .
السوفيات: عبارة عن مجالس جهوية كان ينتظم في إطار الفلاحون والعمال داخل روسيا، ثم طورها زعماء الثورة البلشفية، ومنحوها صلاحيات واسعة .
الحرب الأهلية : دارت في روسيا بين سنتي 1918م 1921م إذ حاول المتضررون من ثورة 1917م، مدعومين بقوى خارجية كانجلترا وفرنسا ، الاستيلاء علي الحكم بالقوة . لكنهم فشلوا في ذلك .
شيوعية الحرب: هي الاجراءت التي اتخذها لنين لمواجهة ظروف روسيا بعد الثورة ، وتمثلت في اتخاذ جميع القرارات الاقتصادية على الصعيد المركزي، فتم تأميم عدد كبير من الضيعات والمعامل ، تمت مصادرة المحاصيل التي رفض الفلاحون بيعها .
السياسة الاقتصادية الجديدة :  هي السياسة التي نهجها لينين لمواجهة الظروف الصعبة التي كانت تعيشها روسيا بعد الحرب الأهلية ، تمثلت في اتخاذ عدد من الإجراءات لتحسين الأوضاع الاقتصادية .
رأسمالية الدولة: سياسة تقوم على السماح ببعض الممارسات الاقتصادية ذات الطبيعة الرأسمالية لكن تحت مراقبة وتوجيه الدولة .
الكولخوزات: عبارة عن تعاونيات فلاحية تخضع للتسير الجماعي،في مقابلها هناك السوفخرات التي كانت تسير من طرف الدولة .
سياسة التخطيط: نهجها ستالين منذ سنة 1928م وتقوم على مخططات الخماسية بهدف جعل الاتحاد السوفياتي يتدارك تأخره .
- المير: كلمة روسية تعني المشاعيات أي حق الفلاحين في الانتفاع من الاراضي الزراعية دون حق التصرف-البيع او الكراء او الرهن -.
- البلشفية: كلمة روسية تعني الاغلبية او الاكثرية?المناشفة التي تعني الاقلية .
- انتلجنسيا: تعني النخبة المثقفة وهي تسمية اطلقت في القرن19 على المثقفين الذين انتقدوا النظام القيصري .
- السوفييتات: مفردها سوفييت وهي كلمة روسية تعني اللجنة.وكانت تعني الجن او المجاللس الثورية للعمال والفلاحين والجنود .
- الكاديت: كلمة روسية تعني الحزب الدستوري الديمقراطي الذي اسسته البرجوازية سنة 1905 .
- حكومة لفوف:هي الحكومة المؤقتة التي كونتها البرجوازية الروسية بقيادة كوركي لفوف بعد ثورة 23فبراير سنة 1917 .
- الكولاك: كلمة روسية وتعني فئة النبلاء الكبار المستحوذين على الأراضي الفلاحية في روسيا قبل قيام ثورة اكتوبر1917 .
- الموجيك: كلمة روسية وتعني فئة الفلاحين الفقراء المعدمين .
- الحرب الاهلية: هي الحرب الداخلية التي دارت بروسيا في الفترة الممتدة بين1918/1921 بين الجيش الاحمر من جهة والجيش الابيض-البرجوازية وانصار النظام القيصري المنهار- المدعم من طرف فرنسا وانجلترا .
- الاتحاد السوفييتي: ، دولة شيوعية شملت مناطق شمال اسيا ( روسيا) وشرق اوروبا ومناطق من وسط آسيا في الفترة ما بين عام 1922 م و 1991 م ، شمل عدّة جمهوريات وصل عددها قبيل انهياره إلى 15 جمهورية كانت روسيا اكبرها . ارمينيا + اذربيجان + روسيا البيضاء + استونيا + جورجيا + قزخستان + قرغيزستان + لاتفيا + لتوانيا + مولدافيا + روسيا + طاجيكستان + تركمانستان + اوكرانيا + اوزبكستان .
- شيوعية الحرب:هي السياسة العامة الاقتصادية+الاجتماعية+العسكرية+السياسية التي اعتمدتها الحكومة البلشفية في روسيا ما بين سنة1918/1921 .
- NEP ايالسياسة الاقتصادية الجديدة:هي السياسة الراسمالية المؤقتة التي نهجتها الحكومة البلشفية مابين 1921/1928 بهدف تجاوز الصعوبات التي واجهت سياسة شيوعية الحرب .
- الكولخوز: كلمة روسية تعني اراضي جماعية يتقاضى فيها الفلاح اجرا عن عمله مع امكانية حصوله على نسبة محددة من ارباحها .
- السوفخوز: كلمة روسية تعني اراضي الدولة التي يحصل فيها السوفخوزي على اجرة ثابتة عن عمله .
- اتفاقية الكليرينclearing: هي اتفاقية لمقايضة منتوج دولة بمنتوج دولة اخرى تفاديا لخروج العملات الصعبة.وقد تجلى ذلك في الروابط التي كانت بين المانيا وايطاليا وبعض دول اوربا الشرقية وامريكا الجنوبية .
- جبهة ستيريزا: تشكلت بعد مؤتمر عقدته فرنسا وانجلترا وايطاليا بشمال ايطاليا في مدينة ستيريزا بين 11-14ابريل 1935وكان غرضها التصدي لالمانيا الهتلرية التي تخلصت من معاهدة فرساي وشرعت في نهج سياسة المحاور .
- الحرب الاهلية الاسبانية: هي حرب امتدت مابين 1936-1939 انتهت باسقاط النظام الجمهوري واقامة ديكتاتورية فرانكو .
- حكومة فيشي: حكومة اقامها فليب بيتان بمدينة فيشي الفرنسية بعد اكتساحها من طرف المانيا سنة 1940 وقعت الهدنة مع دول المحور .
- البلشفية: مصطلح مشتق من كلمة البلشفيك والتي تعني في اللغة الروسية الكثرة أو الأكثرية وقد أطلقت جماعة الجناح اليساري, من أنصار لينين , في حزب العمل الاشتراكي الديمقراطي الروسي هذا التعبير على نفسها عام 1903. و كانوا يشكلون الأكثرية في الحزب و قد ظلت تلك الجماعة تعرف بهذا الاسم حتى بعد نجاح ثورة تشرين الأول أكتوبر عام 1917 التي عرفت باسم الثورة البلشفية .
- البروليتاريا: هو لقب نشأ في القرن التاسع عشر على الطبقة الفقيرة في فرنسا ابان حكم ماري انطوانيت ، وإستخدمه كارل ماركس في الإشارة إلى الطبقة العاملة والتي لا تمتلك أدوات الإنتاج, و يرى ماركس في البروليتاريا العصرية هي الطبقى التي لا تملك و سائل إتاج من أطباء و مهندسين و عمال و كل من يبيع مجهوده العضلي أو الفكري ليعيش .
-- الديكتاتوريةمن الفعلdictate أي يملي والمصدر dictation اي الاملاء . فالدكتاتورية شكل من اشكال الحكم تكون فيه السلطة مطلقة في يد فرد واحد .
- الاباراتشيك: كلمة روسية تعني اقلية بيروقراطية تكونت في عهد ستالين من اطر الحزب الشيوعي والتقنيين ومسيري الاقتصاد هؤلاء انفردوا بالامتيازات السياسية والاقتصادية .
- التضخم الجامح: هو ارتفاع مهول لاسعار المواد الاستهلاكية او التجهيزية...او انخفاض مهول لقيمة العملة العملة .
- منظمة كوكلوكس كلان: منظمة عنصرية وعنفية تشكل بالولايات المتحدة الامريكية ابان الازمة المالية سنة 1929 وشنت حملة عدوانية ضد المهاجرين الاجانب وخاصة السود الذين حملتهم تداعيات الازمة .
- خطة النيوديلnew deal: سياسة ليبيرالية موجهة نفذها الرئيس الامريكي روزفلت مابين 1933/1938لتجاوز تبعات ازمة 1929 حيث اصلح وطور الانشطة الانتاجية الفلاحة+الصناعة+التجارة+الابناك بسنه لقوانين وتقديمه للدعم المالي .
- اليبيرالية الكلاسيكية: هي فلسفةسياسية اقتصادية ومالية حرة.ترفض تدخل الدولة في الاقتصاد
- الفاشية: اصطلاح الفاشية مشتق من الكلمة الإيطالية  ، وهي تعني حزمة من الصولجانات كانت تُحمَل أمام الحكام في روما القديمة دليلاً على سلطاتهم. وفي تسعينيات القرن التاسع عشر بدأت كلمة فاشيا "fascia" تستخدم في إيطاليا لتشير إلى جماعة أو رابطة سياسية عادة ما تتكون من اشتراكيين ثوريين.وكان توظيف موسوليني لوصف الجماعة البرلمانية المسلحة التي شكّلها في أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها أول موسوليني في زيه الفاشي مؤشرا على أن اصطلاح "fascisma" قد حظي بمعان أيديولوجية واضحة، وعلى الرغم من ذلك فعادة ما يفتقر توظيف اصطلاحي "الفاشية " "fascism" و"الفاشي " "fascist" إلى الدقة، فكثيرًا ما تستخدم كاصطلاحات تهدف إلى الإساءة السياسية للخصوم السياسيين والاتهام لهم بالدكتاتورية ومعاداة الديمقراطية .
- الجيش الأحمر: هو جيش الاتحاد السوفيتي السابق وهو إختصار ل"جيش العمال والفلاحيين السوفييتي"، تشكلت أولى القوات المسلحة له من قبل البلاشفة خلال الحرب الأهلية الروسية عام 1918، وأصبح جيش الإتحاد السوفييتي بعد تأسيس الإتحاد السوفييتي عام 1922 وأصبح أكبر جيوش العالم في الفترة الواقعة ما بين أربعينات القرن الماضي وحتى إنهيار الإتحاد السوفييتي .
- الجيستابو او البوليس السري الألمانيG.E.S.T.A.P.O و الجستابو: هي كلمة مأخوذة من Geheime Staatspolizie او شرطة الدولة السرية و هو اكثر اجهزة الأمن الالمانية شهرة و سرية و قد كان المسئولة عن العديد من العمليات الإغتيال و التدمير للملايين خلال فترة الحكم النازيتأسس لحماية الدولة الألمانية والحزب النازي. وقد تم تأسيس البوليس السري في 26 ابريل 1933 في بروسيا .
- الهولوكوست: كلمة هولوكوست هي كلمة مشتقة من الكلمة اليونانيةhol?kauston. والتي تعني " الحرق الكامل للقرابين المقدمة لخالق الكون" اصبحت كلمة هولوكوست تستعمل حصريا لوصف حملات الأبادة الجماعية التي تعرض لها اليهود بالتحديد على يد السلطات الألمانية اثناء هيمنة الحزب النازي بقيادة أدولف هتلر .
- محاكمات نورنبيرغ : من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث ، وفي الفترة الثانية، تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على الناس . وعُقدت أول جلسة في 20 نوفمبر 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1 اكتوبر 1946. عقد الحلفاء جلسات المحاكمات العسكرية في قصر العدل لدى نورمبرغ .
- عملية اسد البحر:عملية عسكرية بحرية وجوية شنها هتلر سنة 1940 على انجلترا .
- عملية اولمبيك: عملية عسكرية اعدتها الولايات المتحدة الامريكية لشن الهجوم الحاسم على اليابان في فاتح دجنبر سنة 1945 .
- الضربة النووية على هيروشيما وناجازاكي :قامت القوات المسلحة الأمريكية بالقاء قنبلتين نوويتين على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين في 6 و9غشت 1945 على التوالي أثناء الحرب العالمية الثانية وكان الغرض إجبار اليابان على الاستسلام بدون شروط. قتل جراء إلقاء القنبلتين زهاء 120,000 شخص
- مشروع مارشال: المشروع الاقتصادي لاعادة تعمير اوربا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية الذي وضعه الجنرال جورج مارشال رئيس هيئة اركان الجيش الاميركي اثناء الحرب العالمية الثانية و وزير الخارجية الميركي منذ يناير 1947و الذاعلنه بنفسه في 5 يونيو 1947في خطاب امام جامعة هارفاد و كانت الهيئة التي اقامتها حكومات غرب اوربا للاشراف على انفاق 17 مليار دولار اميركي قد سميت " منظمة التعاون والاقتصادي الاوربي " و قد ساهمت هذة الاموال في اعادة اعمار و تشغيل الاقتصاد و المصانع الاوربية
- الحرب الباردة: الحرب الباردة عكس الحرب الساخنة التي تُشعل فيها النيران ويتبادل فيها الأطراف القصف والضرب هي حرب استمرت بين الأعوام 1945 إلى 1990. وكان الاتحاد السوفيتي وحلفاؤه طرفاً من أطراف الحرب وكان هذا الطرف يسمى بالكتلة الشرقية او المعسكر الشرقي. ومن الجانب الاخر، الولايات المتحدة وحلفاؤها وكانوا يعرفون بالمعسكر الغربي او الكتلة الغربية .
- مؤتمر هلسنكي: انعقد سنة1975م وشارك فيه الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية قصد التعاون والتنسيق .
- اتفاقية باريس : وقعت في يناير1973لانهاء الحرب في الفيتنام ،ونصت على أن يتولى الفتناميون أمورهم دون تأثير أي من المعسكرين .
مؤتمر باندونغ: انعقد بالمدينة الاندونيسية باندونغ من18 إلى24أبريل 1955 وجمع دول أسيوية وإفريقية حديثة العهد بالاستقلال،بهدف التخفيف من التوتر الدولي،والدفاع عن قضياها في المنتديات الدولية .
العهد الدولي الخاص بحقوق المدينة والسياسة: مجموعة من القوانين التي أقرتها الأمم المتحدة لتدعيم حقوق الإنسان في الجال المدني و السياسي .
- الأممية: تنظيم استهدف في بدايته تأطير العمال على الصعيد العالم،ثم أصبح يتعلق بالأحزاب الاشتراكية والشيوعية ،تكونت الأممية الأولى سنة1864والثانية 1890 ،والثالثة1919
- عصبة الأمم: هي منظمة دولية تم تأسيسها بعد الحرب العالمية الأولى والهدف من إنشائها هو التقليل من عملية التسلح العالمية وفكّ النزاعات قبل ان تتطور لتصبح نزاعاً مسلّحاً كما حدث في الحرب العالمية الاولى. وأثبتت المؤسسة فشلها في مواجهة القوى الفاشية في العالم ومنعها وقوع الحرب العالمية الثانية مما تطلّب استبدالها بهيئة الأمم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية .
- العثمانيون: آل عثمان، الأتراك: سلالة تركية حكمت في تركيا ( البلقان و الأناضول ) و في أراض واسعة أخرى مابين سنوات 1280 م - 1922 م .
-- الوهابية: حركة سلفية اسلامية ظهرت في القرن18 مع محمد بن عبد الوهاب .
- السنوسية: حركة سلفية تاسست سنة1837 من طرف الجزائري محمد بن علي السنوسي .
- هيئة الأمم المتحدة : منظمة عالمية تضم في عضويتها جميع دول العالم المستقلة تقريبا. تأسست منظمة الأمم المتحدة بتاريخ 25 اكتوبر 1945 في مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، تبعا لمؤتمر دومبارتون أوكس الذي عقد في العاصمة واشنطن
- مراسلات حسين - مكماهون خلال الحرب العالمية الأولى هي تبادل للرسائل بين عامي 1915 و 1916 بين حسين بن علي (شريف مكة ) وهنري مكماهون حامل لقب سير الممثل الأعلى لبريطانيا في مصر، وكان موضوع الرسائل يدور حول المستقبل السياسي للاراضي العربية في الشرق الأوسط، حيث كانت المملكة المتحدة تسعى لقيام ثورة مسلحة ضد الحكم العثماني. وعد مكماهون الحسين بن علي بأعتراف بريطانيا بأسيا العربية كامله دوله عربية مستقله اذا شارك العرب في الحرب ضد الدوله العثمانية . وهذا ماتم خلال الثورة العربية الكبرى . رأى القوميون العرب وعود مكماهون في رسائله على أنها عهد بالإستقلال الفوري للعرب.لكن هذه الوعود تم خرقها بتقسيم فرنسا وبريطانيا للمنطقة بإتفاقية سايكس-بيكو السرية في مايو 1916 ( والتي كشف عنها عام 1917 مع وصول الشيوعيين إلى الحكم في روسيا )، وإنتدابهما من قبل عصبة الأمم على المنطقة .
- محمود شوكت : وزير الدفاع في الإمبراطورية العثمانية ابتداء من سنة 1910، لعب دورا أساسيا في الدفاع عن الدستور وقمع الحركات الرمية الى الغائه.اغتيل سنة 1913 .
- جمعية الاتحاد والترقي: إحدى الحركات السياسية التي ظهرت في الإمبراطورية العثمانية في أواخر القرن19، وكانت تهدف الى مواجهة الاستبداد بالسلطة، وتعزيز المؤسسات السياسية[دستور،برلمان] كوسيلة للحفاظ على الإمبراطورية
- الثورة العربية الكبرى: تزعمها الشريف حسين، أمير مكة والحجاز في يونيو1916 بدعم من الانجليزية وكان الهدف منها القضاء على الوجودالعثماني وإنشاء دولة عربية موحدة .
- الثورة العربية الكبرى : وهو الاسم الذي أطلق على حركة خروج عن الدولة العثمانية يراها البعض تحريرا للعرب من التراك العثمانيين و يراها البعض تمردا على خلافة إسلامية شرعية . أعلنت الثورة من قبل الشريف حسين شريف مكة في 10 يونيو عام 1916 م بمباركة من الحكومة البريطانية بعد ان وعدته بان تعترف باستقلال اسيا العربية كاملة و يكون هو ملكآ على العرب في مراسلات حسين مكماهون . استطاعت أفراد القبائل التى أنضمت إلى الحركة من تفجير خط سكة قطارات الحجاز بمساعدة ضابط المخابرات البريطاني لورنس ومنعت من وصول الدعم التركي إلى الحجاز و استولت على مكة والمدينة والعقبة ومعان و دمشق واخيرا حلب في عام 1919
إتفاقية سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية على إقتسام مناطق الإمبراطورية العثمانية وقعت عام 1916. وتم الوصول اليه بين ابريل ومايو 1916 ،وكان على صورة تبادل وثائق بين وزارات خارجية الدول الثلاث. تم الكشف عن الإتفاق بوصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 1917 ، مما أثار الشعوب التي تمسها الإتفاقية وأحرج فرنسا وبريطانيا.تم تقسيم مناطق الإمبراطورية العثمانية بموجب الاتفاق بحيث حصلت روسيا على القسطنطينية (إسطنبول ) وسيطرت على ضفتى البوسفور ومساحات كبيرة في شرق الأناضول في المناطق المحاذية للحدود الروسية التركية، وحصلت فرنسا على الجزء الأكبر من بلاد الشام وجزء كبير من جنوب الأناضول ومنطقة الموصل في العراق. أما بريطانيا فأمتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعا بالإتجاه شرقا لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية.كما تقررأن تقع المنطقةالتى اقتطعت فيما بعد من جنوب سوريا وعرفت بفلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية. ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا مينائي حيفا وعكا على أن يكون لفرنسا حرية إستخدام ميناء حيفا، ومنحت فرنسا بريطانيا بالمقابل استخدام ميناء الاسكندرونه، الذي كان سيقع في حوزتها .

الجغرافيا مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

الجغرافيا مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

الجغرافيا مصطلحات ومفاهيم الثانية باك

-نظام القطبية الثنائية: هي حالة الانقسام الذي ساد العالم، بعد الحرب العالمية الثانية ،بظهور معسكرين متنافسين : الرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة ، والشيوعي بزاعمة الاتحاد السوفياتي.حيث حاولا تشكل أحلاف باستقطاب دول أخرى.
-نظام القطبية الأحادية: هي الوضعية التي أصبح عليها العالم منذ 1991،بعد انهيار المعسكر الشيوعي ، وانتهاء الحرب الباردة حيث أضحى المعسكر الرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة يهيمن على السياسة الدولية.
-النظام العالمي الجديد: مفهوم جديد ظهر منذ بداية التسعينات (1991) بعد انهيار المعسكر الاشتراكي وانتهاء الحرب الباردة. ويتسم بعدة مظاهر كالنزوع نحو الديمقراطية والتعددية وحقوق الإنسان ، وتشجيع الليبرالية الاقتصادية ،وتشكل التجمعات الاقتصادية الكبرى ،وسيطرة الرأسمالية على العالم سياسيا واقتصادية وإعلاميا وثقافيا (العولمة) …
-مؤتمر بروتون وودز:مؤتمر دولي انعقد بمدينة  breton woods  الأمريكية،وضعت فيه قواعد جديدة للنظام النقدي العالمي يعتمد على معياري الذهب وسعر الدولار الأمريكية .وتقرر فيه تأسيس كل من صندوق النقد الدولي والبنك العالمي.
-صندوق النقد الدولي: مؤسسة مالية دولية، تتخلص مهامها في: تثبيت الأوضاع النقدية العالمية ، وبناء اقتصاد منفتح عالميا ، ثم إعطاء القروض للبلدان الأعضاء التي تعاني عجزا في ميزان الأداءات.
-البنك العالمي: يضم كلا من البنك الدولي لإعادة البناء والتنمية  (bird)  والجمعية الدولية للتنمية  (aid). وهو مؤسسة مالية دولية تتولى تمويل المشاريع عبر العالم ، من خلال منح القروض للدول مقابل الالتزام بشروط محددة.
-اتفاقية ّالكاتّ  gatt: يسمى بالاتفاقية العامة حول التعريفة الجمركية والتجارة ، انطلقت منذ سنة 1947. تهدف إلى تنشيط التجارة الدولية بتخفيض الرسوم الجمركية تدريجيا وادارة المبادلات العالمية .عقدت عدة جولات من المفاوضات أولها جولة جنيف سنة 1947 ، وأخرها جولة الأورغواي (1986-1994)
منظمة التجارة العالميةOMC:  مؤسسة دولية انبثقت عن اتفاق مراكش(1994)، ودخلت حيز التطبيق سنة1995.وقد حلت محل منظمة ّالكاتّ .تتلخص مهما في : ضبط التجارية ، وحل النزعات التجارية، ثم تحرير القطاعات الاقتصادية.
-مجموعة الدول السبع الكبرى(G7): تجمع اقتصادي وسياسي تأسس منذ سنة 1975، يجمع الدول الغنية الأكثر تصنيعها في العالم الولايات المتحدة الأمريكية+اليابان+انجلترا+فرنسا+ألمانيا+ايطاليا+كن دا وأصبح يضم منذ 1997روسيامكونة  مجموعة الثمانية الكبار(G8).
-منتدى دافوس:  هو تجمع اقتصادي عالمي ، يعقد سنويا في مدينة دافوس السويسرية،تأسس منذ سنة1971.تلتقي فيه نخب من ممثلي الشركات متعددة الجنسيات والقادة السياسيين لمناقشة المشكلات الاقتصادية العالمية.
-الشركات متعددة الجنسيات: شركات رأسمالية ضخمة ، لها عدة فروع في بلدان العالم ، وتقوم بتحريك أموالها بفعل قوانين الاستثمار والتجارة العالمية.
المنتدى الاجتماعي العالمي: تجمع عالمي تأسس في يناير 2001، يعمل على التنسيق بين هيئات المجتمع المدني المعارضة لتيار الليبرالية الجديدة.
-حركة ٌأطاكٌ  Attac: حركة دولية تأسست سنة 1998 في باريس تسعى لتحقيق مراقبة أسواق المال ، وتعتبر من الحركات المناهضة للعولمة الليبرالية.
الجيو اقتصاد: مصطلح جديد ظهرفي1990 مع تحليلات الاقتصادي الأمريكي .يعني ارتكاز النظام العالمي الجديد على السلاح العسكري ،كأداة فعالة تستخدمها الدول والشركات الكبرى لفرض قوتها ومكانتها في العالم.
-التبادل الحر: عملية تجارية تتم بين بلدين أو أكثر، وتقوم على عدم إخضاع المعاملات التجارية لقيود محددة كحقوق الجمارك أو تحديد سقف السلع المتبادلة.
-الحمائية:  مجموعة من التدابير الاقتصادية يتخذها بلد معين، على مستوى المبادلات الخارجية ، تهدف إلى الحد من الدخول السلع الأجنبية بفرض قيود عليها، من أجل حماية الانتاج الوطني من المنافسة.
-الناتج الداخلي الخام: مجموع قيمة السلع والخدمات التي ينتجها بلد معين خلال سنة معينة.
-الناتج الوطني الخام:مجموع قيمة السلع والخدمات التي ينتجها بلد معين خلال سنة معينة+ مجموع قيمة السلع والخدمات التي ينتجها في الخارج في نفس السنة.
-منطقة التبادل الحر: منطقة شاسعة تتكون من دولتين أو مجموعة من الدول تتفق على تحرير المبادلات التجارية فيما بينها بتخفض أو إلغاء جزئي أو كلي للرسوم الجمركية.
-منطقة حرة  : منطقة تقع في الغالب داخل ميناء ، تكون مخصصة لاستقبال المقاولات الأجنبية المستفيدة من امتيازات ضريبية ،حيث تقوم باستيراد وتصدير بعض المنتجات داخل هذا المنطقة ، لكن شريطة إعادة تصديرها نحو الخارج ، وتشغيل اليد العاملة المحلية.
-ماكرو – اقتصادية: الجوانب المكونة لاقتصاد بلد معين، وتشمل الناتج الداخلي الخام والكتلة النقدية ، والاستهلاك والمبادلات التجارية.
-البحث من اجل التنمية  : مجال اصبح يحطى باهتمام الدول لما له من أهمية في تحديد الميادين الأساسية للتنمية ، والبحث من اجل تطويرها ، وتهتم به كل الاطراف المعنية من دولة ومقاولات ومؤسسات مالية وغيرها .
-الأبحاث الجينية: مجال متطور في الأبحاث الفلاحية ، يعمل على ت تحسين نسل الحيوانات وإنتاج البذور الزراعية بهدف رفع المردود.
-الدورات الاقتصادية: دورات مرت بها البرازيل عبر فتراتها التاريخية . حيث طغى محصول من المحاصيل على الصادرات الفلاحية تبعا لحاجيات السوق الأوربية ، كالبن ، وقصب السكر، والصوجا.
-الاستثمارات الخارجية  : هي الرساميل التي تستقبلها دولة معينة (الاستثمارات الداخلية) ، أو التي تصدرها نحو الخارج (الاستثمارات الخارجية)في إطار عملية الاستثمار الاقتصادي.
-الثروة التكنولوجية الثالثة: مرحلة من التطور التقني تبتدئ منذ نهاية الحرب العالمية الثانية،وتتميز بالتطور الهائل في المجالات:الإعلاميات ووسائل الاتصال و الطاقة النووية و الصناعات الالكترونية الدقيقة…
-التنافسية: تعني قدرة مؤسسة اقتصادية معينة على تزويد السوق بمنتجات وخدمات بشكل أكثر فعالية من المنافسين الآخرين ،دون تدخل من الدولة ذلك برفع القدرة الإنتاجية والتخفيض من كلفتها.
-البلدان الأقل نموا: مجموعة من البلدان الفقيرة حددتها الأمم المتحدة منذ 1971، اعتمادا على معايير: ضعف الدخل الفردي،ضعف الإنتاج الصناعي، ثم ارتفاع نسبة الأمية.تضم حاليا 49 دولة.
-الترابطات: هي التدخل أو الارتباط الذي أصبح يميز اقتصاديات العالم ومناطقه بفعل العولمة . ويتخذ ذلك عدة أشكال : بشرية (هجرات السكان والعمال) ، اقتصادية كتيارات التجارة والأموال، ثم ثقافية، وغيرها.
-مؤشر التنمية البشرية: مؤشر إحصائي مركب يقوم على ثلاثة مؤشرات : الدخل الفردي ، ومستوى التعليم وأمد الحياة .يستعمل لتصنيف بلدان العالم حسب مستواها الاقتصادي والاجتماعي.اعتمد مؤشر التنمية البشرية منذ سنة 1991 من طرف برنامج الأمم المتحدة للتنمية.
-اتحاد البنلكس: اتحاد اقتصادي وجمركي بين 3دول أوربية : بلجيكا وهولندا ولكسمبورغ،تأسس سنة 1948.
-المجموعة الأوربية للفحم والفولاذ: مؤسسة أوربية مشتركة بين 6 دول- فرنسا+ألمانيا+ايطاليا+هولندا+بلجيكا+اللكسمبورغ من غرب أوربا ، لمراقبة صناعات الفحم والصلب ،تأسست  المجموعة الأوربية للطاقة النووية: تأسست بين الدول الست المكونة للمجموعة الاقتصادية الأوربية ، في مارس 1957 من أجل التعاون والتنسيق في مجال الطاقة النووية.
-الاندماج المجالي:  نظام يتم داخله تعاون وتكامل مجموعة من المناطق ، من أجل ضمان مستوى اقتصادي وسياسي واجتماعي موحد.
-معاهدة شنغن:  تمت بين 5دول  )فرنسا+ألمانيا+هولندا+بلجيكا+اللكسمبورغ  (من المجموعة الأوربية في يونيو1985، وتنص على إقامة فضاء تلغى داخله الحدود ويتنقل الأفراد والسلع والرساميل بكل حرية.  
-معاهدة ماستريخت: بموجبها تم تعديل اسم المجموعة الاقتصادية الأوربية لتصبح الاتحاد الأوربي ، وذلك في فبراير1992.
-الفرنكفونية:  تجمع مكونمن51 دولة ناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية، مع العلم أن بعض الدول ، كالجزائر ،تتكلم بها لكنهاغير منخرطة في هذه المنظمة . تأسست سنة 1986، تسعى لتدعيم الروابط والثقافية بين الدول الأعضاء . يعتبرها البعض أداة لاستمرار هيمنة فرنسا في العالم.
-إعلان برشلونة: هو البيان الختامي الصادر عن مؤتمر الأورومتوسطي الأول في برشلونة سنة1995،ويحدد مجالات الحوار والتعاون بين الطرفين . ويشكل هذا الإعلان اطار مرجعيا للحوار والتعاون الأورومتوسطيين.
-الشراكة: هو اتفاق أو نظام يجمع بين أشخاص أوشركات أو مؤسسات أو دول ذات مصالح مشتركة ،بهدف العمل المشترك وتبادل المنفعة بينها.
-برنامج ميدا1و2: برنامج مالي أوربي مخصص للتعاون الخارجي، يقوم بتمويل مشاريع الشراكة في البلدان الأعضاء في الاتفاق الأورومتوسطي. وينقسم زمنيا إلى مرحلتين : ميدا 1امتد من1995الى 1999، ثم ميدا 2 امتد من 2000الى 2006
-الكومنولث: منظمة دولية تضم البلدان المستقلة التي كانت سابقا مستعمرات لبريطانيا وتحتفظ بعلاقة ولاء للتاج البريطاني تضم حاليا54دولة، وتسعى لتدعيم العلاقات الثقافية والاقتصادية والسياسية بين البلدان الأعضاء.
-رابطة الدول المستقلة: تجمع اقتصادي تأسس في دجنبر 1991 عقب تفكك الاتحاد السوفياتي، ويضم 12 بلدانه(ماعدا دول البلطيق أي ليتونيا ولتوانيا استونيا). يهدف هذا التجمع إلى تنسيق التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء.
-الدول الصناعية الجديدة الأسيوية:  هي دول جنوب شرق أسيا الأربع: كوريا الجنوبية  +تايوان  +  هونغ كونغ  +سنغفورة.
-القوى الصاعدة: بلدان بدأت تظهر اقتصاديا على المستوى العالمي: كالصين ،وماليزيا، والهند،وجنوب أفريقيا وتركيا، والبرازيل، والأرجنتين، والمكسيك.

-نافتا:1994.
-افتا: بالانجليزية الحروف الأولى لمنطقة التبادل الحر لرابطة دول جنوب شرق أسيا.
-التنينات الاسيوية:  هي الدول الأربع من الشرق(كوريا الجنوبيةوتايوان وهونغ كونغ وسنغفورة) ، وتعرف باسم الدول الحديثة التصنيع (npi). وتتميز بنموها الصناعي السريع واعتمادها على الاستثمارات الأجنبية.
-مركسور: اتحاد جمركي بين بعض بلدان أمريكا الجنوبية قصد الزيادة من حجم مبادلاتها التجارية .تأسس سنة 1991 من طرف البرازيل والأرجنتين والأرغواي والباراغواي.
-الصحافة الالكترونية: نشر وتداول الأخبار عبر الشبكة الدولية ، باستعمال التكنولوجيات الجديدة ، كالمعلوميات والانترنيت مع ،التقليد بقانون الصحافة.
-مجتمع الإعلام: يقصد به المجتمع الذي يقوم على استخدام التقنيات الحديثة للإعلام والاتصال ، كالانترنيت والمعلوميات في جميع مرافق الحياة.
-نسبة الفقر:  مؤشر إحصائي يحتسب بتحديد عدد السكان الفقراء أي الذين يعيشون  على أقل من دولار أمريكي واحد في اليوم  ، وهو ما يعتبر عتبة للفقر.
-البلدان المعامل: هي بلدان العالم النامي، التي تتوطن فيها بعض الصناعات التي تم نقلها من الدول المتقدمة نظرا لتكاليفها الباهظة في البلدان الأصلية ، قصد الاستفادة من امتيازات قوانين الاستثمار في البلدان المستقبلة ،لكن مركز قرارها يظل في البلد الأم.
-الثورة الديموغرافية: هي التحسن الكبير الذي طرأ علي الوضع السكاني العالمي منذ نهاية القرن19 ،نتيجة ارتفاع الولادات مقابل انخفاض الوفيات . ويعزى ذلك إلى تحسين الظروف الصحية بفعل التقدم العلمي والطبي ، وتحسين ظروف التغدية بفعل الثورة الفلاحية والتقنية.
-المجاعة:  هي نقصان في الغذاء الذي يستفيد منه الإنسان في اليوم،سواء من حيث الكم(كتلة الغذاء)،أو من حيث النوع(الفيتامينات).ويعتبر مؤشر2200 وحدة حرارية/اليوم عتبة للتصنيف، فما دونها يعتبر نقصا في التغذية أو المجاعة، وما فوقها يشكل تغذية متوازنة.
-الخصاص الغذائي:هو عدم تمكن بلد معين من تحقيق اكتفاءه الذاتي في الإنتاج الفلاحي (الزراعي والحيواني)،بحيث يكون مضطرا إلى استيراد حاجاته من الخارج .وترتبط هذه الوضعية بكون الإنتاج لايطغى حاجات عدد السكان المتزايد.
-عتبة الفقر  : مؤشر إحصائي لتصنيف السكان حسب درجة الفقر ، يحددها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي((PNUD  في أقل من دولارين في اليوم الواحد ، بينما يحددها البنك العالمي ، في أقل من دولار واحد في اليوم.
-الخصاص المائي:هو نقص في كمية الماء بمنطقة أو بلد معين،بحيث لا يمكن ذلك تغطية حاجيات إما المزروعات أو السكان(الماء الشروب)، أو الأنشطة الاقتصادية (الصناعة و السياحة).ويحصل هذا الخصاص عندما تقل حصة كل فرد من الماء عن1000لتر سنويا.
-الانحباس الحراري  : ظاهرة تنتج عن امتصاص الإشعاع الأرضي من طرف غازات الجو،خصوص ثاني أكسيد الكاربون.وبفعل تزايد تراكم هذه الغازات في الجو بسبب التلوث ،فإنها تمنع تسرب جزء من هذا الإشعاع الأرضي نحو الفضاء الخارجي حيث يبقى منحبسا في الجو،مما يتسبب مع مرور الوقت في ارتفاع حرارة الأرض .  
-الثورة الخضراء:  أسلوب استعمل مند الستينيات لاكثار المحاصيل الزراعية,حيث ابتكر العالم الأمريكي  norman borlaug  تقنية لاستحداث أصناف جديدة من القمح ذات إنتاجية كبيرة , باستعمال الأسمدة الكيماوية . و قام علماء آخرون بتطبيق مبادئه لإنتاج محاصيل أخرى كالأرز . مما مكن من تفادي حدوت مجاعات في العالم النامي.  
-حوار الحضارات: مفهوم جديد مناقض لفكرة صراع الحضارات. ويعني العمل على تدعيم القواسم والقيم المشتركة للبشرية ، والسعي إلى تقوية روابط وأسس التعايش والتفاهم بين الأمم وشعوب والمجموعات الدينية الكبرى ،في إطار من التسامح والاعتراف بالأخر ، واحترام التنوع الثقافي . كل ذلك خدمة للسلم ولأمن العالميين.
-ماكيلدوراس: كلمة من أصل اسباني ، وهي مقاولات صناعية أمريكية في أغلبها ، تستقر بالحدود المكسيكية الأمريكية، وتستفيد من الإعفاء الضريبي. وتعمل على تركيب قطع الغيار والأجهزة المتنوعة التي يتم استيرادها ثم تصدر نحو الولايات المتحدة بالخصوص.
-المعلوميات الحيوية: توظيف المعلوميات في مجال الأبحاث / البيولوجية بهدف الوصول إلى نتائج دقيقة.  
-السياحة البيئية:  نوع من السياحة تقوم على التمتع بمزايا الطبيعية ومناظرها ، مع الحرص على المحافظة عليها وحمايتها من التلوث.
-القطاعات الرائدة: يقصد بها القطاعات الاقتصادية المتقدمة كالصناعات العالية التكنولوجيا ، وقطاع المعلوميات، وقطاع المال والأعمال.
-الزراعات الكثيفة: هي الزراعات ذات المردودية المرتفعة والتي تستعمل التقنيات المتطورة.
-الزراعات الواسعة  : هي زراعات ذات مردود منخفض مقارنة مع المساحة المزروعة، تعتمد في الغالب على الأمطار وتنتج الحبوب غالبا.
-الزراعات المتعددة التخصصات:  هي الزراعة المتنوعة المحاصيل في السنة ، وهي زراعة كثيفة ، تعتمد تقنيات حديثة.
-بورصة شيكاغو  : هي بورصة عالمية، مقرها مدينة شيكاغو، تتداول بها أسعار وقيم المواد الفلاحية ، وخاصة القمح.
-التركيز الأفقي:  تجمع مؤسسات لها نفس التخصص تحت اشراف اداري جماعي ، مع احتفاط كل مؤسسة باستقلالها المالي.
-فلاحة المغارس: فلاحة تعتمد في نشاطها على مغارس واسعة لانتاج المزروعات الصناعية والتسويقية.، مرتبطة في الغالب بالدورة النقدية.
-ضيعات التسمين:  ضيعة واسعة الأبقار وتسمينها قصد استهلاكها ، وتربي فيها الأبقار داخل سياجات وتجصع لمراقبة بيطرية مستمرة، وتتبع فيها الطرق الحديثة.
-الأكروبيزنيسAgrobusiness: مركب فلاحي صناعي، تندمج فيه الفلاحة ضمن القطاعات الانتاجية الأخرى ، حيث تساهم الفلاحة بقسط مهم في أنشطة هذه القطاعات.
-حزام الشمس:  شريط يمتد جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، يستفيد من ظروف طبيعية ملائمة ويحتضن أنشطة صناعية هامة ومتعددة.
-السيليكون فاليSilicone valley  : أو وادي السيليكون، يقع قرب سان فرانسيسكو، وهو أكبر تجمع للمقاولات المتختصة في الصناعات الالكترونية والمعلوماتية
-ميكروسوفتMicrosoft:  شركة متخصصة في الصناعة المعلوماتية: انتاج الحواسب والاقراص المدمجة ، والبرائمLOGICIELS.
القيمة المضافة: أي نسبة الربح وهو الفرق بين قيمة تكاليف انتاج مادة معينة وقيمتها عند البيع
-هجرة الأدمغة: يقصد بها استقطاب الأطر العليا لمتخصصة والعلماء والباحثين والمفكرين الأجانب الى الولايات المتحدة الأمريكية قصد تشغيلها والاستفادة من خبرتها لتطوير الصناعة الأمريكية.
-تور نادTornade: نوع من الأعاصير تتعرض لها الولايات المتحدة الأمريكية .
-السكان تحت عتبة الفقر: هم السكان الذين لا يتعدى مداخلوهم اليومي دولارا واحدا أودولارين حسب البلدان.
-الشبكة الهرتزية:  موجات فيزيائية تستعمل في الاتصال وخاصة عبر الراديو.  
-مواد نصف مصنعة: مواد محولة جزئيا ، تستعملها صناعات أخرى لانتاج اما مواد تجهزية كالالات وغيرها او مواد استهلاكية  
-الصناعات العالية التكنولوجيا:هي الصناعات الدقيقة المتطورة ، التي تشمل وسائل الاتصال ، والمعلوميات والالكترونيات والفضاء وغيرها...
-القطب الصناعي: مركز للبحث وتطوير الصناعات الدقيقة والعالية التكنولوجية .
-التكنولوجيا الإحيائية: تقنية تستغل قدرات الكائنات العضوية المهجرية، والخلايا الحيوانية والنباتية لاستعمالها في تطوير الفلاحة وصناعة الأدوية والكيمياء .....
-ثورة ميجي  : ارتبطت بامبراطور اليابان ميجي [1852-1917] ، شهد عهده ابتداءا من 1868،سياسة جديدة لتحديث اليابان وانفتاحه على الخارج.
السوكوسوشا:مؤسسة متخصصة في الأعمال التجارية بكل مراحلها من تسويق المنتجات والتزويد بالمواد الاولية والطاقة، الى تقديم خدمات اخرى متنوعة كالتامين وجمع المعلومات عن أوضاع الأسواق الداخلية والخارجية ، من حاجيات ونوعية المواد المطلوبة ومنتجيها ومستهلكيها...  
-استراتيجية اليقطة التكنولوجية  : البحث المنطم والمستمر عن المعلومات المتعلقة بالتقدم التكنولوجي وعن المستجدات في الميدان الصناعي ، بهدف تطوير هدا القطاع  
-مجمع حضري: قطب حضاري، مدينة ضخمة ، تحتضن تركزا صناعيا واقتصاديا ضخما.  
-الزايباتسوZaibatsu  :عبارة عن تجميع للمقاولات في شكل تركيز عمودي ، حيث تشرف على كل مراحل الانتاج من مواد اولية وعمال ومصانع وتسويق، تسثمر في قطاعات متعددة ، ومن اهمها ميتسوبيشي، سوني،.....
-الازمة الاسيوية :  الازمة المالية التي عرفتها اسيا سنة 1997 ، حيث انخفضت اسعار البورصة الى ادنى مستوى لها ، مما اثر على الإنتاج الاقتصادي لكل جول اسيا الشرقية.
-الكومونات الشعبية: تعاونيات اشتراكية أنشئت في الصين سنة1958 .وهي وحدات انتاجية وادارية تتمتع بالاستقلال الذاتي، يسيرها مجلس منتخب.
-الأمطار الحمضية:  هي أمطار ناتجة عن التلوث بالغازات الصناعية ،مثل ثاني أكسيدوأكسيد الازوت.
-فافيلا: لقب يطلق على الأحياء الصفيحية و العشوائية بالبرازيل والتي تنتشر في ضواحي المدن الكبرى.
-شبه الموصل:  أداة تتميز بكون نقلها للحرارة يأتي ما بين المواد الموصلة والأخرى العازلة.
-شيبول: مقاولة عملاقة ترتكز بها أنشطة اقتصادية متنوعة ومتكاملة وتحتكر 75من الصادرات كوريا الجنوبية.
-لاتيفوندياLatifundia:  لفظ يطلق على الاستغلاليات الكبرى بأمريكا اللاتينية، وهي استغلاليات واسعة تستعمل التقنيات الحديثة.وإنتاجها معد للتسويق

دروس الفلسفة تانية باك

دروس الفلسفة تانية باك

مجزوءة الأخلاق
تعد الأخلاق من التوجيهات و الوصايا و القواعد التي تهدف إلى تقويم اعوجاج السلوك الإنساني و تنظيم الحياة الاجتماعية، ولقد اهتمت الفلسفة بموضوع الأخلاق مند العصور القديمة خاصة مع "سقراط" و "أرسطو"، إذ انصب اهتمام الباحثين في مجال الأخلاق إلى جعل السلوك متأسسا على الفضائل و تنظيم السلوكات الغريزية و التخلص من الشهوات و الأهواء العشوائية التي تقود إلى الفوضى، إن الهدف الأسمى الذي تتوخى الأخلاق بلوغه هو تحقيق السعادة، و ذلك بضمان الحرات الضرورية لتحقيق الحاجيات دون الإخلال بالواجبات، غير إن التفكير في الأخلاق يطرح عدة إشكاليات من بينها :هل الأخلاق مطلقة و شاملة و موحدة بين جميع الناس، أم أن لكل مجتمع أخلاقه و بذلك تكون نسبية؟ و هل يعتمد تطبيق الأخلاق على الإلزام أم الالتزام؟
الواجب
يشير الواجب إلى ما ينبغي على الفرد القيام به، و لكن ما يجب على الإنسان قد يقوم به بشكل حر و إرادي ملتزما بأدائه وعيا منه لما يحققه له ولغيره من نفع، و قد تتدخل سلطة خارجية تلزم الإنسان وتكرهه على الخضوع له، لكن احترام الواجب يستوجب نوعا من الوعي الأخلاقي سواء كان أصل هذا الوعي فطريا أم مكتسبا، إلى جانب تدخل المجتمع في مراقبة أفراده.
الواجب و الإكراه:
هل يكون الإنسان ملزما بالقيام بالواجب تحت إكراه سلطة خارجية، أم أن الواجب ينبع من التزام ذاتي و خضوع إرادي ؟
"كانط" رقابة العقل هي التي تفرض على الإنسان الالتزام بالواجب، وينبغي أن يتأسس الواجب على الإرادة الطيبة وتوخي الخير في كل سلوك،
"ج.ماري غويل" الواجب نابع من الحياة وقوانينها ويرتبط بقدرة الإنسان وشعوره بما يستطيع القيام به دون أي إكراه، وكل قدرة تنتج واجبا.
الوعي الأخلاقي:
كيف يتكون لدى الإنسان الوعي بالواجبات؟ وما مصدر الإحساس بضرورة احترام الواجب؟
"ج.ج. روسو" الإحساس بضرورة احترام الواجبات فطري في الإنسان، إن الإنسان يعرف الخير بشكل فطري ولا يحتاج للدين والمجتمع والثقافة ليتعلم ما هو خير.
"نيتشه" الوعي الأخلاقي باحترام الواجب مصدره العلاقات الاجتماعية فبين الدائن و المدين (في القرض) يحضر تأنيب الضمير الذي يلزم الفرد بإرجاع ما أخذه من الغير.
الواجب والمجتمع:
هل احترام الواجب نابع من سلطة المجتمع، أم ينبغي على الإنسان الالتزام بواجبات تجاه الإنسانية جمعاء؟ هل الواجب يرتبط بكل مجتمع و يختلف من مجتمع لآخر، أم انه مرتبط بالإنسان عموما؟  
"إميل دور كايم" احترام الواجب مصدره سلطة المجتمع، بمعنى أن المجتمع يفرض رقابته على الأفراد لكي يقوموا بالواجبات.
"برغسون" لا بد من توفر سلطة المجتمع من اجل احترام الواجب، ولا بد من الانفتاح على الواجبات الكونية التي تتجاوز انغلاق المجتمع.
السعادة
تعتبر السعادة هدفا أسمى يتوخى كل إنسان الوصول إليه، وتعمل الأخلاق والدين والسياسة على توفير الظروف المناسبة للسعادة وعلى توجيه الإنسان إلى الطريق المؤدي إليها، غير أن مفهوم السعادة يختلف تحديده من فرد إلى آخر، فهناك من يركز على السعادة المادية، وآخر على السعادة الروحية بينما يركز آخر على السعادة العقلية (المعرفية)، ولقد اهتمت الفلسفة بالسعادة منذ العصور القديمة فأنتجت تصورات مختلفة بطرق تحصيل السعادة الفردية و الجماعية.
"الفارابي" السعادة هي أعظم الخيرات، إن الإنسان لا يحقق سعادته إلا بالاجتماع والتعاون والتكامل والالتزام بالأخلاق الفاضلة.
تمثلات السعادة:
ما هي السعادة؟ و كيف يمكن تحقيقها؟
"أرسطو" السعادة خير نسعى إليه من أجل ذاته، وتتحقق سعادة الفرد بالتزامه بالأخلاق الفاضلة، ثم إن السعادة حسب تنبني على الاجتهاد والجد و ليس اللهو.
"كانط" السعادة تصور كامل مجرد بينما حياة الإنسان تنبني على كل ما هو جزي و تجريبي، إذن السعادة بمثابة مثال للخيال لا يمكن تحقيقه.
البحث عن السعادة:
هل التقدم الإنساني يؤدي إلى تحقيق السعادة، أم إلى الابتعاد عنها؟
"ج.ج. روسو" أدى الانتقال من حالة الطبيعة إلى حالة المجتمع، فقدان الإنسان سعادته وتحول البحث عنها إلى شقاء دائم.
"هيوم" تتحقق السعادة من خلال تنمية الدوق والسمو بمشاعر الإنسان وعواطفه والاهتمام بالمتعة الجمالية مع ظهور الفنون الجميلة وتطورها.
السعادة والواجب:
هل القيام بالواجب يساهم في تحقيق السعادة أم يعيق الوصول إليها؟
"راسل" لا تتجلى السعادة إلا ضمن العلاقات الاجتماعية التي تجعل الذات تهتم بالغير وتتعاطف معه، وينبغي استشعار الواجب في التعامل مع الآخرين.
"الان" السعادة واجب على الإنسان تجاه ذاته وهي غاية يمكن بلوغها، وهي كذلك واجب نحو الغير بإسعاده وإبعاد كل أشكال القلق والاستياء والشقاء والملل...
الحرية
يدل مفهوم الحرية في معناه الفلسفي على قدرة الفرد اختيار غاياته و السلوك وفق إرادته الخاصة، دون تدخل عوامل توثر في تلك الإرادة، إن الحرية بهذا المعنى تقتصر على الإنسان وحده، غير أن هذه الحرية التي تضع الإنسان فوق باقي الكائنات الطبيعية تبدو متعارضة مع مبدأ الحتمية الذي تخضع له كل واقعة
"لايبنتز" يعد لفظ الحرية صعب التحديد إذ يتداخل فيه الجانب النظري مع الجانب العملي و لذلك يصبح   مفهوما غامضا و ملتبسا، إذ نجد حالات يُنظر عادة إليها بأنها تناقض الحرية و مع دلك نجد الإنسان حراً في ظلها و بالمقابل نجد حالات يعتقد أنها تعبر عن الحرية ورغم ذلك لا تخلو من إكراه، و قد تكون عوائق الحرية طبيعية كما قد تكون اجتماعية.
الحرية و الحتمية:
هل الإنسان مخير أم مسير؟ هل حرية الإنسان مطلقة أم نسبية؟
"ابن رشد" الفعل الإنساني يتصف بحرية جزئية مصدرها القدرة التي يتمتع بها على القيام بأفعاله، لكن هناك عوامل تحد من حرية الإنسان و تتمثل في النظام الذي تخضع له الطبيعة.
"موريس ميرلوبونتي" لا يتمتع المرء بحرية مطلقة ولا يخضع بشكل كلي للضرورة، فكل إعلان لحرية مطلقة هو مجرد وهم، وكل نفي التام للحرية يظل كذلك خاطئ.
حرية الإرادة:
ما هو المجال الذي تكون فيه إرادة الإنسان حرة؟ هل تكون إرادة الإنسان حرة في المجال المعرفي أم في المجال الأخلاقي؟
'إم. كانط" كل كائن عاقل هو كائن يتمتع بحرية الإرادة والقدرة على القيام بالفعل الأخلاقي، ولا معنى للفعل الأخلاقي في غياب الحرية والارادة.
"نيتشه" إن الإرادة الحقيقية تتمثل هي إرادة الحياة و تنبني على تلبية الرغبات و الشهوات الغريزية و إعادة الاعتبار للجانب الجسدي في الإنسان.
الحرية والقانون:
هل يعتبر القانون مساعدا على تحقيق الحرية أم عائقا أمام وجودها؟ هل هناك وجود لحرية في غياب قانون يدافع عنها؟
"مونتيسكيو" ليست الحرية هي القيام بكل ما يريده الإنسان، بل الحرية هي القيام بما تسمح به القوانين، فالقانون لا يعارض الحرية بل ينظمها.
"حنا أرندت" السياسة و الحياة الاجتماعية هي مجال ممارسة الحرية الفعلية، و في غياب تنظيم سياسي لا يمكن الحديث عن حضور للحرية.
مجزوءة السياسة
يعد مفهوم السياسة من الموضوعات التي اهتمت بها الفلسفة لكونها تتناول التنظيم الاجتماعي ووضع ضوابط للسلوك الإنساني، إنها المجال الذي يرتبط بامتلاك السلطة و ممارستها من خلال مؤسسات تهدف إلى تدبير الشأن العام، ويمكن تقسيم الاهتمام بالسياسة إلى مجالين مختلفين يتمثل الأول في المجال الفلسفي الذي يتناول موضوع السياسة من ناحية نظرية يهدف من خلالها إلى تحديد ما ينبغي أن يكون، لذلك فان معظم النظريات الفلسفية في السياسة اتصفت بالمثالية و توخت التنظير لدولة مثالية، و انتقاد ما هو قائم في الواقع، أما المجال الثاني فيتجلى في الممارسة التطبيقية للسياسة في الواقع من قبل رجل السياسة و تعتمد عدة مؤسسات تتحدد مهمتها في الحفاظ على حقوق الناس و إقامة العدل و القضاء على العنف.
الدولة
يتربع مفهوم الدولة عرش الفلسفة السياسية، لما يحمله من أهمية قصوى سواء اعتبرناه كيانا بشريا ذو خصائص تاريخية، جغرافية، لغوية، أو ثقافية مشتركة؛ أو مجموعة من الأجهزة المكلفة بتدبير الشأن العام للمجتمع. وتعد الدولة مدافعة عن حقوق الإنسان ومنظمة للعلاقات الاجتماعية وضامنة للأمن، و لكنها في نفس الوقت تمارس سلطات على الإنسان و تحد من حرياته.   فإن دل الاعتبار الثاني على شيء فإنما يدل على كون الدولة سيف على رقاب المواطنين وعلى هؤلاء الامتثال والانصياع،
"أرسطو": لا يمكن للإنسان أن يعيش منعزلا ما دام يحتاج للآخرين، لذلك وجب الخضوع لتنظيم يهدف إلى خدمة المصالح العامة، وتظل الدولة أهم من الفرد.
مشروعية الدولة وغاياتها:
من أين تستمد الدولة مشروعيتها؟ و ما هي غاياتها؟
"اسبينوزا" ليس الهدف من الدولة الاستبداد والإخضاع، بل هدفها ضمان حقوق الناس وتوفير حرياتهم، شريطة ألا يتصرفوا ضد سلطتها.
"هيغل" تقوم الدولة بخدمة الأفراد وبشكل تنظيمي توفر لهم حقوقهم، وتبقى أهم من الفرد باعتبارها أفضل وجود للإنسان.
طبيعة السلطة الذاتية:
كيف ينبغي للحاكم أن يتعامل مع شعبه؟ هل يجب أن يقوم بكل ما يضمن له السلطة و الاستمرارية، أم ينبغي أن يكون قدوة لشعبه؟
"ماكيافيلي" على الحاكم أن يستخدم كل الوسائل للتغلب على خصومه وبلوغ غايته، وعليه أن يعرف كيف يخضع الناس لسلطته بالقانون والقوة معا.
"ابن خلدون" على الحاكم أن يكون القدوة لشعبه يحترم الأخلاق الفاضلة ويدافع عن الحق، وعليه أن يتعامل بحكمة واعتدال مع شعبه.
الدولة بين الحق والعنف:
من أين تستمد الدولة مشروعيتها، هل من الدفاع عن الحقوق أم من اللجوء إلى العنف؟ و كيف يتم تدبير العنف داخل الدولة؟ أليس الاعتماد على العنف دليل على عدم مشروعية الدولة؟
"ماكس فيبر" الدولة وحدها من تمتلك حق ممارسة العنف وذلك لإخضاع الناس للقانون ومن هنا فإن العنف الذي تمارسه الدولة يعتبر مشروعا.
"عبد الله العروي" كل دولة تعمل على إخضاع الشعب لسلطاتها بالقوة والعنف ولا يجمع عليها الناس ولا يكون الحاكم مختارا من طرف الشعب لا تعتبر دولة شرعية، والعكس صحيح.
العنف
يعتبر العنف بمثابة إفراط في استخدام القوة بشكل يخالف القانون ويؤدي إلى إلحاق الضرر سواء بالطبيعة أو الإنسان، غير أنه لا يمكن حصر العنف في نموذج واحد من السلوكات بل يتخذ أشكالا متعددة مادية ومعنوية، ويأتي الاهتمام بالعنف في إطار فهم طبيعة الإنسان وتنظيم علاقته بالغير   قد كان اهتمام الفلاسفة بالعنف منذ العصور القديمة، غير أن العصور الراهنة جعلت البحث في مجال العنف يتشعب ويتسع، إذ أصبح ينظر إلى العنف على أنه مشكل يهدد استقرار المجتمع غير أن العنف تنبع أصوله من رغبات الإنسان و متجدر في الطبيعة.
" ج. ج. روسو" العلاقات الاجتماعية تتصف بممارسات كثيرة للعنف، و مصدر العنف هو الدفاع عن الملكية الخاصة.
أشكال العنف:
ما هي أشكال العنف؟ هل العنف طبيعي أم ثقافي؟
" لورنتز" يشترك الإنسان مع الحيوان في الجوانب العدوانية، ويتصف الحيوان بامتلاك كوابح طبيعية عصبية، أما كوابح الإنسان فهي ثقافية.
" كلوزفتش" الحرب هي ممارسة العنف اتجاه الغير بهدف إخضاعه لإرادة الذات، الحرب سلوك عدواني يقتصر على الإنسان فقط.
العنف في التاريخ:
هل يتراجع العنف مع تقدم التاريخ، أم العكس؟ و ما هو نوع العنف المتحكم في التاريخ؟
" انغلز" هناك عنف سياسي وعنف اقتصادي هدفه الإنتاج وامتلاك وسائل الإنتاج، وغالبا ما يحدد الثاني الأول ما دام العنصر الاقتصادي اساس التطور.
" فرويد" السلطة الناتجة عن اتحاد واتفاق الجماعة هي مصدر الحق والقانون، والقانون بمثابة عنف جماعي يوجه ضد المتمردين بهدف الحفاظ على الحقوق.
العنف والمشروعية:
هل هناك عنف مشروط أم إن كل إشكال العنف مرفوضة؟ من يمتلك حق ممارسة العنف؟ هل يحق للشعب مواجهة عنف الدولة بعنف مضاد(الثورة)؟
" كانط" تمرد الشعب واستخدامه للعنف يؤدي إلى الفوضى وتضيع معها كل الحقوق، إن الحاكم وحده من يملك حق استخدام العنف.
" فايل" العنف سلوك حيواني عدواني يحط من قدر الإنسان، انه مشكل أمام الفلسفة، إذ تعد الفلسفة صراع فكري لا جسدي. 
الحق و العدالة
الحق يندرج ضمن علاقات اجتماعية لا ينبغي أن يكون مطلقا بل يستوجب استحضار الواجب، والحق منهجية ووصايا تحدد للسلوك طريقا للأخلاق الفاضلة، والحديث عن الحق يستوجب استحضار مفهوم العدالة باعتباره قانونا يضمن للأفراد التمتع بحقوقهم وسلطة تلزمهم باحترام واجبات الآخرين، ويعتبر مفهوم الحق من المفاهيم النبيلة إذ تلتقي مع قيم الواجب والحرية والإنصاف.
الحق بين الطبيعي و الوضعي:
هل أصل الحق طبيعي تماسس على القوة، أم أن مصدره ثقافي مستمد من القوانين و تشريعات المجتمع؟
"هوبز" كان الإنسان قبل تكوين الدولة والمجتمع يتمتع بحق طبيعي يخوله استخدام القوة للوصول إلى ما يستطيع   الحصول عليه، بسبب هذه الفوضى فضل الإنسان الانتقال إلى حالة المجتمع من خلال تعاقد اجتماعي،
"ج.ج.روسو" كان الإنسان يتمتع بحقوقه في حالة الطبيعة، ومع تغير الأحداث جاء المجتمع فكان التعاقد الاجتماعي مصدرا لحقوق ثقافية.
العدالة أساس الحق:
"اسبينوزا" العدالة هي تجسيد للحق وتحقيق له فلا توجد حقوق خارج إطار القوانين، ولهذا يُمنع على الحاكم خرق القانون لأنه هو من يسهر على تطبيقه.
"آلان" أساس التمتع بالحقوق هي العدالة، والعدالة هي القوانين التي يتساوى أمامها كل الأفراد بغض النظر على اختلافاتهم.
العدالة بين الإنصاف والمساواة:
هل يكفي تطبيق القانون والعدالة لينال كل فرد حقه؟ أم لابد من استحضار الإنصاف؟ وهل ينبغي تطبيق القانون بشكل حرفي، أم لابد من اتخاذ خصوصية كل حالة؟
"أرسطو" العدالة ينبغي أن تتجه نحو الإنصاف ومعنى ذلك أن يتم تطبيق القانون وفق فهم سليم مع مراعاة ظروف الإنسان دائما وحسب الحالة الخاصة.
"راولس" تتأسس العدالة على مبادئ أخلاقية منها مبدأ الواجب الذي يلزم الإنسان الاتصاف بالعدل، والعدالة حسب هي المساواة النابعة من أساس طبيعي، ومستندة على اتفاق يتم بموجبه صياغة قوانين تتوخى الإنصاف، وتنبني العدالة على مبدأين المساواة في الحقوق و الواجبات.
مجزوءة المعرفة
إن كل عملية فكرية تستوجب وجود ذات عارفة متصفة بالوعي و العقل و في المقابل موضوع معرفة، و المعرفة تحتم على العالم أن يلتزم الحياد في بنائه للمعارف حتى تكون موضوعية و لذا ينبغي التخلي عن وجهته الخاصة و شعوره الخاص في تعامله مع موضوع الدراسة، فالمعرفة ليست معطيات جاهزة و تلقائية بل هي نتاج لمجهود إنساني تتدخل في إنشائه عوامل ووسائل متعددة، فسواء تعلق الأمر بمعرفة الطبيعة أو معرفة الإنسان ذاته،و ينبغي على الإنسان احترام مناهج تؤهله إلى إثبات الحقيقة و توصله إلى معرفة ذات قيمة موضوعية، إن التقييم العلمي و المعرفي للإنسان أتاح له فرصة السيطرة على العالم م مكنه من فهم ألغازه، فابتداء من القرن17 عرف العالم ثورات علمية بفضل اعتماد المنهج التجريبي، كانت لهذه الثورات اثر واضح في تقدم الإنسانية. غير أن هذه العلوم تطرح إشكالات فيما يتعلق بطريقة إنشائها أو التأكد من صدقها، ويتجسد ذلك خصوصا من خلال إشكال بناء النظرية العلمية و اعتماد التجارب لإثبات صدقها، كما يُطرح إشكال آخر يتعلق بعلمية العلوم الإنسانية إلى جانب إشكال تحديد مفهوم الحقيقة ضمن مجال البحث العلمي.
النظرية العلمية
تطرح علاقة النظرية بالتجربة إشكالا يتمثل في تحديد الأساس الذي ينبغي اعتماده لفهم العالم إذ نجد عددا من الفلاسفة و المفكرين يعتبرون أن للعقل القدرة الكاملة على فهم قوانين العالم و اكتشاف أسراره   وذلك عن طريق التأمل النظري لأن العقل يمتلك أفكارا فطرية تؤهله لفهم كل ما في الوجود، بينما نجد عددا من الفلاسفة و العلماء يعتبرون أن المعرفة ينبغي أن تُستمد من الواقع وذلك من خلال اعتماد التجربة و الحواس، غير أن هذا الاختلاف الموجود بين التصورين يفضي إلى نمطين من البحث يكون أحدهما بحث عقلاني بينما يكون الآخر بحث تجريبي.
التجربة و التجريب
"كلود برنارد" يركز على دور التجربة والملاحظة لبناء المعرفة العلمية مع الالتزام بخطوات المنهج التجريبي(الملاحظة ثم الفرضية فالتجربة).
"روني طوم" التجربة تحتاج إلى العقل والخيال، ويتجلى دور العقل في بناء المعرفة من خلال صياغة الفرضية، مع إمكانية القيام بتجارب ذهنية.
العقلانية العلمية
"ألبير انشتاين" العقل مصدر المعرفة العلمية وذلك لأنه ينتج مبادئ وأفكار، وتبقى التجربة بمثابة أداة مساعدة لإثبات صدق النظرية.
"غاستون باشلار" تعد المعرفة العلمية نتيجة تكامل عمل كل من العقل والتجربة، العقل ينتج أفكارا وتصورات، تعمل التجربة على استخلاص المعطيات الحسية.
معايير علمية النظرية العلمية
"بيير تويلي" تعدد التجارب والاختبارات في وضعيات مختلفة، يضفي الانسجام على النظرية كما ينبغي على النظرية أن تخضع لمبدأ التماسك المنطقي.
"كارل بوبر" لكي تكون النظرية علمية ينبغي أن تخضع لمعيار القابلية للتكذيب وذلك بوضع افتراضات تبين مجال النقص في النظرية.
العلوم الإنسانية
لقد كان ظهور العلوم الإنسانية خلال ق. 19 جد متأخر بالمقارنة مع العلوم التجريبية، لهذا لازالت تعاني من صعوبات في تحديد موضوع دراستها وفي اختيار المنهج المناسب للبحث، غير أن أهم الإشكالات التي تطرحها : تتمثل في تحديد علاقة الذات بالموضوع ما دام الإنسان هو الذات الباحثة و في نفس الوقت هو موضوع البحث. و يترتب عن ذلك تحديد قيمة المعرفة التي تنتجها العلوم الإنسانية إذا ما قورنت بما تنتجه العلوم التجريبية. هل يمكن التعامل مع الإنسان باعتباره موضوعا أو شيئا؟ ما قيمة المعرفة التي تصل إليها العلوم الإنسانية؟ هل يمكن تطبيق المناهج التجريبية في دراسة الظاهرة الإنسانية؟
موضعة الظاهرة الإنسانية:
"جون بياجي" يواجه الباحث في العلوم الإنسانية مشكل تحديد المنهج المناسب إلى جانب التخلص من الذاتية، و ينتج عن هذا الوضع المتداخل صعوبة تحقيق الموضوعية.
"فرانسوا باستيان" يؤكد على ضرورة الفصل بين الذات والموضوع والالتزام بالحياد، وذلك بتأمل الظواهر باعتبارها أشياء ويقتدي بالعلوم التجريبية.  
التفسير و الفهم في العلوم الإنسانية:
هل يمكن اعتماد الفهم والتفسير في دراسة العلوم الإنسانية؟ و كيف يساهم التفسير و الفهم في بناء المعرفة ضمن العلوم الإنسانية؟
"ك. ل. ستراوس" البحث في مجال العلوم الإنسانية لا يستطيع أن يصل إلى تفسير دقيق للظواهر، كما لا يستطيع أن يصل إلى تنبؤ صحيح بما ستكون عليه.
"فلهلم دلتاي" يرفض تقليد العلوم التجريبية كما يرفض اعتماد التفسير في دراسة الظواهر الإنسانية، و يؤكد على ضرورة بناء منهج يناسب الظواهر الإنسانية.
نموذجية العلوم التجريبية:
هل تعتبر العلوم الإنسانية بمثابة نموذج ينبغي لباقي العلوم أن تقتدي به؟ كيف يمكن للعلوم الإنسانية أن تتخلص من حضور الذاتية في النتائج؟
"ورنيي - طولرا" إن العلوم الإنسانية لا يمكنها أن تصل إلى معرفة حقيقية للظواهر الإنسانية إلا بهذا التداخل بين الذات و الموضوع، فلا ينبغي ألا تطغى هذه الذاتية على البحث فتغير من نتائجه و تأول دلالته.
"م. ميرولو بونتي" كل إنسان ينطلق من وجهة نظره الخاصة ومن فهمه الخاص إن حضور الذات مركزي في تكوين كل معارف الإنسان.
الحقيقة
تعتبر الحقيقة هدفا لكل بحث علمي ولكل تأمل فلسفي, إنها الغاية التي ينشدها كل إنسان سواء في علاقات اجتماعية أو في حياته الشخصية أو في علاقته بالوجود. غير أن مفهوم الحقيقة يتصف بنوع من الغموض سببه تعدد الحقائق، و تعدد مصادر المعرفة كما تطرح صعوبة تمييز الحقيقة عن أضدادها نتيجة تداخلهم، وهو ما يستوجب وضع مفهوم الحقيقة موضع سؤال. إذ يقتضي الأمر في البداية معرفة الحقيقة و تحديد دلالتها ، ثم إبراز الوسائل المعتمدة للوصول إلى الحقيقة (هل هو العقل أم الحواس), و أخيرا تحديد معيار التمييز بين الحقيقة و اللاحقيقة.    
الرأي والحقيقة:
"بليز باسكال" هناك حقائق مصدرها العقل ويتم البرهان عليها، وحقائق مصدرها القلب ويتم الإيمان أو التسليم بها، إن العقل يحتاج إلى حقائق القلب لينطلق منها بوصفها حقائق أولى.
"غاستون باشلار" الرأي عائق معرفي يمنع الباحث من الوصول إلى الحقيقة التي يتوخاها، إن الحقيقة العلمية تنبني على بحث علمي خاضع لمنهجية دقيقة تسمو به فوق.
معايير الحقيقة:
" ديكارت" الحدس والاستنباط أساسا المنهج المؤدي إلى الحقيقة، الحدس نفهم به حقيقة الاشياء بشكل مباشر والاستنباط هو استخراج معرفة من معرفة سابقة نعلمها.
"اسبينوزا" الحقيقة معيار لذاتها إذ بفضل معرفتها نستطيع تجنب الخطأ والوهم، فشرط معرفة نقيض الشيء هو معرفة الشيء ذاته.
 الحقيقة بوصفها قيمة:
"مارتن هايدغر" كل انحراف على الحقيقة يجعل الإنسان يتيه ويضل عن الفهم السليم للأشياء وينتج التيه بسبب اعتماد الإنسان على الأفكار المسبقة في فهمه للأشياء.
"فايل" نقيض الحقيقة التي يهددها ليس الخطأ بل العنف الذي يؤدي إلى رفض الآخر والدخول في صراع معه وإيقاف التفكير والاستبداد بالرأي،
الإنسان
يعتبر موضوع الإنسان محور اهتمام الفلسفة، إذ تناولت مند بدايتها مع الإغريق، و تنوعت طرق دراسته و مجال بحثه، يمكن تحديد الظروف المتدخلة في تحديد حقيقة الإنسان إلى بُعدين، أولهما بعد موضوعي و يتجلى في مجموعة من الإكراهات و الحتميات و الضغوطات التي تفرض على الإنسان، و منها خضوعه لقوانين الطبيعة ثم سيادة قوانين المجتمع و أعرافه و تقاليده عليه ثم كونه كائن فان. أما البعد الثاني فهو ذاتي يرتبط أساسا بجانب الحرية و التفكير اللذين يتمتع بهما الإنسان، و من خلالهما يستطيع الإنسان أن يختار سلوكاته و يغير من وجوده، وما دام الإنسان يوجد داخل مجتمع فينبغي أولا تحديد حقيقة هذا الإنسان و توضيح الأساس الذي تنبني عليه، كما ينبغي تحديد علاقة الأنا بالغير على مستوى المعرفة و الوجود، و أخيرا ينبغي تحديد تصور الإنسان للتاريخ و مراجعة المعارف التاريخية و الأسس التي تنبني عليها بهدف تكوين معرفة حقيقية.   
الشخص
يعتبر مفهوم الشخص من المفاهيم التي حضية باهتمام العديد من الفلاسفة و المفكرين و العلماء من مجالات معرفية متعددة منها : علم النفس، علم الاجتماع، القانون، الأخلاق، الفلسفة...لذلك يطرح إشكالات صعبة مرتبطة بحقيقة الإنسان و ما يتعلق بها من قيمته و مصيره و حريته.
"باسكال" التأمل العقلي بمثابة الوسيلة الوحيدة التي يمكن اعتمادها في معرفة حقيقة الإنسان.
الشخص والهوية
"جون لوك"  إن الإدراك الحسي أساسي في الوصول إلى حقيقة الشخص، وبالتالي شخص الإنسان وهويته تنبني على مسألة الشعور.
"شوبنهاور" إن هوية الشخص تتأسس على الإرادة، واختلاف الناس يرجع أساسا إلى اختلاف إراداتهم.    
الشخص بوصفه قيمة
"كانط" يعتبر أن قيمة الشخص تنبع من امتلاكه للعقل هذا الأخير الذي يعطي للإنسان كرامته ويسمو به، إنه يُشرع مبدأ الواجب الأخلاقي.
"غوسدورف" قيمة الشخص تتحدد داخل المجتمع لا خارجه،فالشخص الأخلاقي لا يتحقق بالعزلة والتعارض مع الآخرين بل العكس.
الشخص بين الضرورة والحرية
"ج. ب. سارتر" حقيقة الإنسان تنبني أساسا على الحرية، فحقيقة الإنسان بمثابة مشروع يعمل كل فرد على تجديده من خلال تجاربه واختياراته و سلوكاته وعلاقاته بالآخرين.
"إمانويل مونيي" حرية الإنسان ليست مطلقة، وشرط التحرر من الضغوطات هو تحقيق وعي بالوضعية، والعمل قدر الإمكان على التحرر من الضغوطات.
الغير
إن مفهوم الغير اتخذ في التمثل الشائع معنى تنحصر دلالته في الآخر المتميز عن الأنا الفردية أو الجماعية (نحن). ولعل أسباب هذا التميز إما مادية جسمية، وإما أثنية (عرقية) أو حضارية، أو فروقا اجتماعية أو طبقية، ومن هذا المنطلق، ندرك أن مفهوم الغير في الاصطلاح الشائع يتحدد بالسلب، لأنه يشير إلى ذلك الغير الذي يختلف عن الأنا ويتميز عنها، ومن ثمة يمكن أن تتخذ منه الذات مواقف، بعضها إيجابي كالتآخي، والصداقة وما إلى ذلك، وأخرى سلبية كاللامبالاة، والعداء... تطرح معرفة الغير إشكالات فلسفية اختلفت إجابات الفلاسفة فيها، و من أهم هذه الإشكالات سنقف عند إمكانية معرفة الغير كذات واعية. و هو إشكال يتعلق أساسا بإعطاء قيمة لهذا الإنسان الذي نحاول معرفته، أما الإشكال الثاني فيتعلق بمنهجية التعرف على الغير.
وجود الغير:
"مارتن هايدغر" وجود الغير مهدد لوجود الذات ما دام يحرمها من خصوصياتها، والغير مفهوم قابل لكي يطلق على كل إنسان.
"ج. ب. سارتر" وجود الغير يهدد الذات من جهة وضروري لها من جهة أخرى، إن نظرة الغير إلينا تحرمنا من هذه الحرية وتجعلنا مجرد شيء أو عَبْدٍ.
معرفة الغير:
"إدموند هوسرل" معرفة الغير ممكنة ما دام جزءا من العالم الذي أعيش فيه، وما أعرفه من الغير هو المستوى الذي يشاركني و يشابهني فيه.
"غاستون بيرجي" تتأسس حقيقة الإنسان على تجربته وعلى إحساساته الداخلية، إن هناك فاصلا بين الذات والغير يستحيل معه التعرف على حقيقة هذا الغير.
العلاقة مع الغير:
"إمانويل كانط" الصداقة هي النموذج المثالي للعلاقة مع الغير، و مبدأ الواجب الأخلاقي يفرض على الإنسان الالتزام بمبادئ فاضلة وتوجيه إرادته نحو الخير دائما.
"أوغست كونت" إن الغيرية باعتبارها نكران للذات وتضحية من أجل الأخر هي الكفيلة بتثبيت مشاعر التعاطف و المحبة بين الناس.
التاريخ
يعتبر مفهوم التاريخ من الموضوعات التي تهتم بالإنسان وذلك بهدف تخليد تجاربه و معارفه، و لقد بدأ الاهتمام بكتابة التاريخ منذ العصور القديمة. غير أن البحث في مجال التاريخ يطرح إشكالات متعددة، يتعلق أولها بالوصول إلى المعرفة التاريخية من خلال اعتماد مناهج دقيقة و محاولة تحري الصدق و الوصول إلى اليقين، غير أن الحقيقة اليقينية في المعرفة التاريخية يصعب الوصول إليها، وذلك بسب(تدخل ذاتية المؤرخ، وقلة الآثار والوثائق المعتمدة وكون الواقعة التاريخية غير قابلة للتكرار)، أما الإشكال الثاني فيتعلق بدور الإنسان في التاريخ، ويتجلى الإشكال الثالث في تحديد أهمية المعرفة التاريخية الماضية بالنسبة للحاضر و المستقبل.
المعرفة التاريخية
"بول ريكور" كتابة التاريخ مسالة صعبة، فمعرفتنا بالتاريخ لا تعد حقيقة مطلقة بل هي معرفة نسبية غير أنها ومع ذلك تعد معرفة علمية موضوعية.
"ريمون ارون" معرفة الإنسان بالتاريخ عملية صعبة ما دامت تعتمد على استخراج دلالة الوثائق والمعطيات والآثار المنتسبة إلى الماضي، فالمؤرخ مطالب بالتزام الموضوعية وأن يعيش على المستوى الذهني في اللحظة التاريخية التي يريد أن يدرسها.
التاريخ و فكرة التقدم
"ك. ماركس" يتقدم التاريخ نحو الأفضل بفعل التناقض بين الإنتاج وعلاقات الإنتاج، وينتهي هذا التناقض بميلاد مجتمع جديد وبالتالي تاريخ جديد.
"م.م. بونتي " تسلسل أحداث التاريخ يجعلها خاضعة لمنطق يتصف بكونه منفتحا على احتمالات جديدة، ولهذا لا يمكن الحكم على التاريخ لأنه خاضع لمبدأ السببية الحتمية.
دور التاريخ في التقدم
"ف. هيغل" ليس الانسان سوى وسيلة في يد التاريخ، إن التاريخ بمكره يوهمه أنه صانع التاريخ غير انه لا ينفد سوى ارادة التاريخ وفق مسار الروح المطلق .
"ج.ب. سارتر"   الإنسان صانع التاريخ بفضل ما يتمتع به من الحرية والوعي و القدرة على الاختيار بين إمكانات متعددة، وصناعة التاريخ تستوجب استحضار الوعي و المسؤولية .  

 نص فلسفي نموذجي
المقدمة:
يندرج هذا النص بشكل عام ضمن مجزوءة (اسم المجزوءة)، وبشكل خاص ضمن المجال الإشكالي لمفهوم (....)، و يتأطر النص داخل محور (....)، ويمكن صياغة الإشكال المرتبط بهذا الموضوع من التساؤلات التالية:.....؟...؟...؟.
العرض:
إن النص الذي بين أيدينا يحاول الدفاع عن فكرة مفادها (الفكرة التي يدافع عنها الكاتب في نصه)،وقد استعمل للبرهنة على ذلك أسئلة( الأسئلة التي ذكرها الكاتب ليبرهن عن وجهة نظره)، واستعمل لذلك أسلوبا حجاجيا (الأسلوب المعتمد في النص)، وينتهي صاحب النص إلى إبراز أن (الفكرة التي أراد الكاتب إيصالها)، و لمناقشة فكرة الكاتب نستحضر مواقف بعض الفلاسفة الذين يؤيدون فكرة الكاتب أمثال(المواقف المؤيدة لصاحب النص)، ومن جهة معارضة نجد إن الفيلسوف(اسمه) يخالف صاحب النص حيث انه اعتبر أو قال (.....).
أما في حياتنا اليومية نجد أن فكرة صاحب النص (إما تتحقق أو معارضة للواقع) .
الخاتمة:
تركيب وتقويم عام للأفكار والمواقف السالفة الذكر .


منهجية كتابة نص فلسفي جاهزة

منهجية كتابة نص فلسفي جاهزة 

 المقدمة: 
من المسلمات التي صارت منازعتها لا تخطر على بال أن مفهوم (مثلا الغير) احتل مكانة مرموقة في تاريخ الفلسفة حيث انكب الفلاسفة و المفكرين على دراسة كل من زاويته الخاصة مما أدى إلى وجود تعارض و اختلاف بين مواقفهم و تصوراتهم و النص الماثل بين ناظرنا يندرج ضمن نفس المفهوم اد يسلط الضوء مسألة (………..) و من هنا بإمكاننا بسط الإشكال التالي : هل................أم....................؟  
و منه بمقدورنا إيراد الأسئلة التالية: بأي معنى يمكن القول......................................والى أي حد يمكن اعتبار................................
 العرض: 
من خلال قراءتنا للنص يتضح انه ينبني على أطروحة أساسية مضمونها.................................(ثلاث أسطر على الأقل)  
حيث يستهل صائغ النص نصه (بتأكيد أو نفي أو استخدام الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية )...............................  
و قد استثمر منشئ النص جملة من المفاهيم الفلسفية أهمها............................................. ....................................  
و في خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف على مجموعة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية أبرزها...................  
تكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النص في................................................ ...............................  
(و لتأيد أو تدعيم أو لتأكيد) موقف صاحب النص نستحضر تصور .................................................. ..................  
(وعلى النقيض أو خلاف أو في مقابل) موقف صائغ النص يمكن استحضار تصور.............................................. ...  
(للتوفيق أو كموقف موفق) بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور............................................

خاتمة: 
يتبين مما سلف أن إشكالية الشخص بين الضرورة و الحرية أفرزت موقفين متعارضين فادا كان صاحب النص و مؤيده (فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد أكد على أن.......................فان معارضهما(فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد خالفهم الرأي حيث أقر........................................ 

أما فيما يتعلق بموقفي الشخصي فإنني أضم صوتي إلى ما دهب إليه من...............................


اطروحات الفلسفة جد مفيدة سريعة الحفض


اطروحات الفلسفة جد مفيدة ( سريعة الحفض ) لمن يواجه صعوبة حفض الفلسفة

الشخـص 

ذات واعية قادرة على التمييز بين الشر و الخير و بين الصدق و الكذب و تتحمل مسؤولية أفعالها و اختياراتها حيث يمر الشخص على عدة حالات مختلفة , فما أساس هوية الشخص ؟ وما طبيعة قيمته ؟ و هل الشخص حر أم خاضع لحتميات؟ 
أساس هوية الشخص : 
ديكارت : أساس هوية الشخص هي الذات المفكرة 
جون لوك : أساس هوية الشخص هو الإحساس 
فرويد : أساس هوية الشخص هي الوحدة الدينامية بين مكونات الجهاز النفسي 
طبيعة قيمة الشخص : 
هيجل - غوسدروف : تتمثل قيمة الشخص في انفتاحه على الأخرين 
موني : يقول مني أن قيمة الشخص مطلقة و مرتبطة بإرادته و وعيه 
الشخص بين الضرورة و الحرية : 
فرويد : الشخص ذات خاضعة لإكراهات لا شعورية " الأنا خاضع للضغط من ثلاث جهات وظيفته التوفيق بينها " 
موني : حرية الشخص تكمن في اندماجه مع الجماعة " إن الإنسان هو الذي يقرر مصيره بنفسه " 
سارتر : حرية الشخص مطلقة " الإنسان محكوم عليه أن يكون حرا و لا يمكنه أن يرفض ذلك " 
------------------------------------------------------------------------------ 
الغيــــــــــــــر 

الغير هو الأنا الذي ليس أنا كما يقول سارتر , وهو مخالف للأنا ومشابه له في نفس الوقت 
طبيعة وجود الغير : 
لاشوليه :- النزعة التشييئية – الغير موضوع أي متعلق بما هو بيولوجي


ميرلوبونتي : ينتقد التصور التشييئي للغير و يعتبر الغير ذات و موضوع في نفس الوقت أي أن طبيعة الغير مزدوجة "وجود في ذاته و لذاته "

سارتر : الغير ذات فقط " الأنا الذي ليس أنا " 
معرفة الغيـــر : 
ميرلوبونتي + هوسرل : معرفة الغير ممكنة في البيذاتية " التداخل الذاتي " 
سارتر : معرفة الغير مستحيلة 
مالبرانش : معرفة الغير صعبة 
العلاقة مع الغير : 
أرسطو : العلاقة مع الغير علاقة تكامل ( الصداقة ) 
كريستيفا : أساس العلاقة مع الغير تتمثل في التكامل – الغرابة كنموذج- " إن الغريب يسكننا على نحو غريب " 
سارتر : أساس العلاقة مع الغير علاقة صراع " الجهيم هم الآخرون " 
----------------------------------------------------------------------------------- 
التاريخ 
الإنسان كائن تاريخي له ماض يعتبر بمثابة ذاكرة يحتفظ بها بوقائعها و أحداثها التي حققها 
المعرفة التاريخية : 
ابن خلدون : التاريخ ليس مجرد سرد للأحداث بل نظر عقلي فيه 
مارو : التاريخ هو معرفة الماضي الإنساني 
غرانجي : التاريخ إما مجرد معرفة تميل إلى الأدب أو إيديولوجيا 
دور الإنسان في التاريخ : 
ماركس : الناس يصنعون تاريخهم في ظل الصراع الطبقي 
سارتر : الإنسان صانع التاريخ " الإنسان هو نتاج نتاجه الخاص .وهو فاعل تاريخي في نفس الوقت " 
التاريخ و فكرة التقدم 
ماركس : التاريخ مبني على التناقض و هو منطقه 
آرون : التقدم التاريخي احتفاظ و تجديد أي الإستجابة لأعمال الجيل السالف و إضافة أشياء أخرى له 
ستراوس : ينتقد التصور الخطي و يقول أن التقدم ليس سلسلة من الحلقات بل يتضمن الخسارة او الربح و تحكمه الصدفة 
------------------------------------------------------------------------------ 
النظرية و التجريب 
النظرية هي التأمل العقلي و هي نشاط عقلي يفضي إلى إنتاج أفكار قد تكون لها قيمة معرفية 
ما التجربة و ما التجريب ؟ 
كويري : التجربة ملاحظة عامية للطبيعة و التجريب ملاحظة منهجية للطبيعة 
كلود برنار : التجريب انفتاح على الواقع لاختبار صحة فكرة ما 
روني توم : ينتقد التصور الكلاسيكي الذي يعتقد أن التجريب وحده يتيح التحليل السببي للظواهر و يقول بالمقابل أن العلم لا يمكنه أن يكون علما إلا إذا انفتح عل الإفتراضي و الخيال 
معيار النظرية : 
دوهيم : - التجريبيون – معيار النظرية هو التجربة أي مطابقـتها للواقع 
بوبر : معيار صلاحية النظرية هي قابليتها للتكذيب 


----------------------------------------------------------------------------- 
العلوم الإنسانية 
مشكلة موضعة الظاهرة الإنسانية 
كانط + دوركهايم : الإنسان موضوع يشبه موضوعات الطبيعة , يقول دوركهايم "يجب دراسة الظواهر الطبيعية كأشياء " 
فوكو : الظاهرة الإنسانية معقدة 
بياجي + ستراوس : الظاهرة الإنسانية تتداخل فيها الذات و الموضوع ومن تم يصعب تحليلها و فهمها 
بقول ستراوس " الوعي بمثابة عدو خفي في العلوم الإنسانية " 
التفسير و الفهم في العلوم الإنسانية 
كانط + دوركهايم : وظيفة العلوم الإنسانية التفسير 
بوبر + مونرو : وظيفة العلوم الإنسانية الفهم 
غرانجي + ستراوس : الفهم و التفسير 
---------------------------------------------------------------------------- 
الحقيقة 
الرأي و الحقيقة 
ديكارت : يجب التخلص من الآراء لبناء الحقيقة 
باسكال : القلب مصدر المبادىء و العقل مصدر القضايا 
لايبنيز : الرأي القائم على الإحتمال يستحق اسم المعرفة 
معيار الحقيقة 
ديكارت + اسبينوزا + لايبنيز : – المذهب العقلاني – معيار الحقيقة هي مطابقة الفكر لمبادئه ( البداهة و الوضوح ) 
هيوم + جون لوك : - المذهب التجريبي – معيار الحقيقة هي مطابقة الفكر للواقع 
كانط : -مذهب توفيقي – مطابقة الفكر للواقع و لمبادئه 
قيمة الحقيقة 
كانط : الحقيقة قيمة معرفية و أخلاقية




بالتوفيق 


منهجية الكتابة في مادةالفلسفة

منهجية الكتابة في مادةالفلسفة
إن منهجية الكتابة في مادة الفلسفة تتجسد عمليا في مجموع الخطوات العامة التي تهيكل الموضوع، وتشكل العمود الفقري لوحدته وتماسكه. وبما أن الأسئلة تتنوع في السنة النهائية إلى أشكال ثلاثة :
النص الموضوع
القولة-السؤال
السؤال المفتوح
فسنحاول فيما يلي إعطاء تصور عام حول كل طريقة على حدة :
* منهجية مقاربة النص
يجب اعتبار النص المادة التي سينصب عليها التفكير، لذا تجب قراءته قراءة متأنية للتمكن من وضعه (النص) في سياق موضوعات المقرر؛ وبالتالي اكتشاف أطروحة المؤلف وموقعتها داخل الإشكاليات المثارة حول قضية أو إشكاية أو مفهوم... ويجدر بنا أن نشير، في هذا المقام، إلى أن منهجية المقاربة يحددها السؤال المذيل للنص، علما بأن النصوص عادة ما تطرح في السنة النهائية للتحليل والمناقشة بالنسبة لجميع الشعب. وعليه، نرى أن منهجية مقاربة النص لا تخرج من حيث الشكل على أية كتابة إنشائية (مقدمة ـ عرض ـ خاتمة)، إلا أن لمقاربة النص الفلسفي خصوصيات تحددها طبيعة مادة الفلسفة نفسها. وسنعمل في التالي على بسط هذه منهجية هذه المقاربة على ضوء تلك الخصوصيات.
1) طبيعة المقدمة :
إن المقدمة تعتبر مدخلا للموضوع، لذا يجب أن تخلو من كل إجابة صريحة عن المطلوب، حيث يفترض ألا توحي بمضامين العرض، لأنها بهذا الشكل تمنع من استكشاف ما هو آت، وخصوصا لأن المقدمة ستكتسي شكل إجابة متسرعة.
كما أن المقدمة تعبير صريح عن قدرات وكفايات  عقلية، يمكن حصرها في الفهم (الأمر يتعلق هنا بفهم النص وفهم السؤال)، وبناء الإشكالية. وعليه، يجب أن تشتمل (=المقدمة) على ثلاث لحظات أساسية يتم فيها الانتقال من العام إلى الخاص : أي من لحظة تقديم عام هدفه محاصرة الإشكالية (cerner la problématique ) التي يتموقع داخل النص، تليها لحظة التأطير الإشكالي للنص، وبالتالي موقعته (=النص) داخل الإطار الإشكالي الذي يتحدد داخله، ثم الانتهاء بلحظة ثالثة تتمثل في طرح الإشكالية من خلال تساؤلات يمكن اعتبارها تلميحا للخطوات التوجيهية التي ستقود العرض.
علما بأن طرح الإشكالية ليس مجرد صيغة تساؤلية، وإنما هو طرح للتساؤلات الضرورية والمناسبة، والتي يمكن اعتبار الكتابة اللاحقة إجابة عنها. هكذا يمكن الاقتصار (أحيانا) على تساؤلين أساسيين : تساؤل تحليلي(يوجه التحليل)، وتساؤل نقدي تقويمي (يوجه المناقشة)، علما بأن هناك أسئلة أخرى يمكن اعتبارها ضمنية نهتدي بها داخل فترات من العرض، حفاظا على الطابع الإشكالي للمقدمة.
إن المقدمة – إذن - ليست استباقا للتحليل، ذلك ما يحتم الحفاظ على طابعها الإشكالي، ومن خلال ذلك الحفاظ على خصوصية مرحلة التحليل التي يفترض أن تكون لحظة تأمل في النص، من أجل الوقوف على الطرح المعروض داخله وإبراز خصوصياته ومكوناته.
2) طبيعة العرض :
يمكن اعتبار العرض إجابة مباشرة على الإشكالية، ومن ثمة فإن العرض يتضمن لحظتين كتابيتين أساسيتين، هما لحظتا التحليل والمناقشة.
2-1 لحظة التحليل :
إن هذه المرحلة من المقاربة عبارة عن قراءة للنص من الداخل لاستكشاف مضامينه وخباياه، وبالتالي تفكيك بنيته المنطقية وتماسكه الداخليين، كأننا نحاول أن نتأمل عقلية المؤلف لفهم الأسباب التي جعلته يتبنى الطرح الذي تبناه، ويفكر بالطريقة التي فكر بها. ومن ثمة، لابد من توجيه التحليل بالأسئلة الضمنية التالية: ماذا يصنع المؤلف في هذا النص، أو ماذا يقول؟ كيف توصل إلى ذلك؟ ما هي الحجاج التي وظفها للتوصل إلى ما توصل إليه؟
فالسؤال الضمني الأول يحتم إبراز الموقف النهائي للمؤلف من الإشكالية التي عالجه و/أو إبراز طبيعة أهمية الإشكالية التي أثارها... والسؤال الضمني الثاني يدفع إلى التدرج الفكري مع المؤلف، والسير معه في أهم اللحظات الفكرية التي وجهت تفكيره. أما السؤال الضمني الأخير هو سؤال يستهدف الوقوف عند البنية الحجاجية التي تبناها المؤلف، وبالتالي الوقوف عند الحجاج الضمنية والصريحة التي وظفها لدعم أطروحته، وتحديد خصوصيتها، وطبيعتها...
فالتحليل – إذن - هو لحظة تأمل في المضامين الفكرية للنص وهو في الآن ذاته لحظة الكشف عن المنطق الذي من خلاله بنى المؤلف تصوره.
2ـ2 لحظة المناقشة :
إن المناقشة لحظة فكرية تمكن من توظيف المكتسب المعرفي، بشكل يتلاءم مع الموضوع وبطريقة مناسبة...
يجب التأكيد، في هذا المقام، على أن المعلومات المكتسبة تؤدي دورا وظيفيا ومن ثم يجب تفادي السرد والإستظهار... وبعبارة أخرى، علينا أن نستغل المعلومات الضرورية بالشكل المناسب، بحيث يصبح مضمون النص هو الذي يتحكم في المعارف وليس العكس. هكذا سنتمكن من اعتبار المناقشة شكلا من أشكال القراءة النقدية لأطروحة النص، التي تكتسي غالبا صورة نقد داخلي و/أو خارجي تتم فيه مقارنة التصور الذي يتبناه النص بأطروحات تؤيده وأخرى تعارضه، وذلك من خلال توظيف سجالي نحرص من خلاله على أن نبرز مواطن التأييد أو المعارضة.
3) طبيعة الخاتمة :
يجب أن تكون الخاتمة استنتاجا تركيبا مستلهما من العرض، أي استنتاجا يمكن من إبداء رأي شخصي من موقف المؤلف مبرر(إن اقتضى الحال) دون إسهاب أو تطويل. فمن الأهداف الأساسية التي يتوخاها تعلم الفلسفة تعلم النقد والإيمان بالاختلاف.


منهجية مقاربة السؤال المفتوح:

إن التوجيهات الصادرة في هذا الشأن،  ا تؤكد على تصور منهجي مضبوط لمقاربة السؤال المفتوح، وهذا أمر يفسح المجال لكثير من التضاربات والتأويلات. ونعتقد أن طريقة السؤال المفتوح هي - بالعكس - من الطرق، الأكثر استعمالا لتقييم التلاميذ مقارنة مع طريقة القولة-السؤال. حيث أن الملاحظة الموضوعية تبين أن المواضيع المقترحة – في فرنسا نموذجا – تكاد تنحصر في نوعين : السؤال المفتوح ومقاربة النص. وحتى تكون منهجية مقاربة السؤال المفتوح، في المتناول سنصحب الخطوات النظرية بنموذج، الهدف منه الاقتراب من الكيفية التي يمكن من خلالها فهم الجانب النظري. من أجل ذلك، نقترح السؤال التالي : " هل يمكن اعتبار الشخصية حتمية اجتماعية ؟ "
يمكن أن نلاحظ أن هذا السؤال قابل لكي نجيب عليه بالنفي أو الإيجاب أو برأي ثالث يتأرجح بينهما...إلخ. صحيح أن الفلسفة تفكير نقدي، إلا أنها، في ذات الوقت، تفكير عقلي منطقي ينبني على المساءلة، والفهم، والتفكير، قبل إصدار الأحكام. وحتى لا يظهر موضوعنا في صورة الأحكام القبلية والجاهزة ؛ لا بد من أن يكتسي صيغة إنشاء، أي بناء فكري متدرج ينطلق من الفهم إلى النقد، مستثمرين الأطروحات الفكرية والفلسفية التي نعرفها.
لنتفحص السؤال المطروح أولا :
يلاحظ ، أننا إذا أزلنا الطابع الاستفهامي للسؤال ( هل] يمكن اعتبار الشخصية حتمية اجتماعية [؟ )، نحصل على العبارة التالية : " يمكن اعتبار الشخصية حتمية اجتماعية ". الأمر الذي يستدعي منا، أولا، توضيح ما معنى أن تكون الشخصية حتمية اجتماعية؟ ! قبل أن ننطلق في مناقشة " هل يمكن اعتبارها حتمية اجتماعية ؟ ". ونعتقد أن تسجيل هذه الملاحظة الأولية سيساعدنا على تمثل الخطوات المنهجية اللاحقة.
1) طبيعة المقدمة
 لا يجب، أبدا، أن ننسى أن هدف المقدمة في الفلسفة، هو أن نحول الموضوع، المطروح علينا، إلى قضية إشكالية. وعليه، لابد أن يتحول السؤال ذاته، إلى إشكالية. وذلك بتأطيره، أولا، داخل الموضوعة العامة، ثم داخل الإشكالية الخاصة. كما هو الشأن بالنسبة للنص، أو القولة. لكي تنتهي مقدمتنا، بالتساؤلات الضرورية، المستلهمة من السؤال المطروح علينا ذاته. وحتى يكون كلامنا إجرائيا نعود إلى " سؤالنا ".
للتأطير الإشكالي، للسؤال المقترح، يمكن أن يتخذ تقديمنا العام، صيغا متنوعة. كأن نستغل – مثلا - التنوع الدلالي لمفهوم الشخصية، أو نستغل طبيعة الفلسفة وما تتسم به من خصوصية في دراستها للقضايا المتميزة بطابعها الإشكالي، لنخلص بعد ذلك إلى التأطير الإشكالي للسؤال، بإظهار أن هذا السؤال يحتم علينا مقاربة مفهوم الشخصية خصوصا من حيث إشكالية الشخصية وأنظمة بنائها. لننتهي إلى طرح الإشكالية من خلال صيغة تساؤلية كالآتي : ما معنى أن تكون الشخصية حتمية اجتماعية؟ وإلى أي حد يمكن اعتبارها (أي الشخصية) منتوجا حتميا لمعطيات اجتماعية موضوعية ؟ فلا يجب أن ننسى أن المهم في بناء الإشكالية، ليس هو وضع التساؤلات لذاتها، ولا عددها ؛ وإنما التعبير عن التساؤلات التي سنجيب عنها، والتي لن تؤدي الإجابة عنها إلى الخروج عن الموضوع.
2) طبيعة العرض
ينقسم العرض إلى مرحلتين، وبالتالي لحظتين فكريتين متكاملتين :
مرحلة فهم القضية المطروحة علينا لتقييمها، ويجب في ذلك أن نستغل مكتسبنا المعرفي والأطروحات التي درست. حيث يجب أن تنم كتابتنا عن تأطير فكري للقضية التي سنناقشها. ومن أجل ذلك، يجب أن تبتعد كتابتنا عن العموميات و"الكلام المبتذل" الذي يمكن أن نجده عند "أي كان". إلا أنه، في ذات الوقت يجب أن نتحاشى الطابع السردي، الذي لا ينم إلا عن الحفظ والاستظهار. فنعمل، بالتالي، عن الاستثمار الوظيفي الجيد للمدروس (في الفصل أو خارجه).
وبالنسبة " لسؤالنا " يتعلق الأمر هنا بإظهار تميز الخطاب السوسيوثقافي في التأكيد على الحتمية الاجتماعية للشخصية وأهمية التنشئة الاجتماعية في بنائها (توظيف نماذج من الأطروحات السوسيوثقافية)، مع الحرص على إبراز اقتراب بعض التصورات السيكولوجية من هذا التمثل. حيث، أن المدرسة السلوكية – مثلا – تنفي دور الاستعدادات الفطرية، والمؤهلات الفردية، في بناء الشخصية. كما تتميز المدرسة اللاشعورية، بتنويع مكونات الشخصية، إلى جانب فطري (الهو) وآخر ثقافي (الأنا والأنا الأعلى) والتأكيد على توجيه الجانب الثقافي للفطري. مما يؤكد التفاف العلوم الإنسانية (باستثناء المدرسة الشعورية) حول حتمية الشخصية. ويمكن الإشارة إلى وجود أطروحات فلسفية – قريبة من العلوم الإنسانية - تؤكد على الحتمية الاجتماعية للإنسان (الماركسية مثلا).
ليتم بعد ذلك الانتقال إلى مرحلة البحث عن الأطروحات النقيض، وبالتالي، الاستغلال الوظيفي الجيد للأطروحات، التي ترى رأيا مناقضا لما تم طرحه سابقا بعيدا - كذلك - عن الحشو والسرد والاستظهار...
ويتعلق الأمر بالنسبة " لسؤالنا " بالأطروحات الفكرية التي تتمثل الشخصية، وبالتالي الإنسان، بعيدا عن الإكاراهات الاجتماعية المباشرة، أو النفسية، الناجمة عن تلك الإكراهات. ويتعلق الأمر - في هذا الصدد - بالخطاب الفلسفي الذي يربط الشخصية بالوعي (كانط وديكارت مثلا)، والخطاب الفلسفي، الذي ينفي عن الإنسان، كل ثبات، فيرى الشخصية في تجدد أصيل، وفي ديمومة (برغسون). أو يرى أن ليس للإنسان ماهية ثابتة، لأن "الإنسان يوجد أولا، ثم يحدد ماهيته بعد ذلك" معبرا عن إرادته وحريته (سارتر).
3) طبيعة الخاتمة
ما ننفك، نؤكد على أن الخاتمة، لابد أن تتوزع إلى استنتاج، ورأي شخصي. فالاستنتاج يجب أن يكون دائما مستلهما من العرض فيعتبر، بالتالي، حصيلة، وملاحظة موضوعية للتنوع الفكري الذي يشوب النظرة إلى القضايا ذات الطبيعة الفلسفية. الأمر الذي يعطي لنا، كذلك، الفرصة لندلي بدلونا في الأمر، ونعطي رأيا في الموضوع. إلا أن هذا الرأي، لابد أن يكون مبررا باقتضاب، فنوظف - من أجل ذلك - ما نعرفه من أطروحات. وفي كل الأحوال يجب أن نتحاشى الآراء الفضفاضة من قبيل "الأجدر أن نتبنى ما ذهب إليه الخطاب الفلسفي." أو "وفي هذا الموضوع يستحسن أن نتفق مع الخطاب السوسيوثقافي." ...إلخ، لأن هذا، كما يلاحظ، كلام يحتاج إلى بعض التوضيح.



منهجية مقاربة القولة
من الطرق التي تم اختيارها - إذن - لمساءلة المترشحين، لاجتياز امتحان الباكلوريا في مادة الفلسفة، طريقة القولة-السؤال. وفي هذا الإطار، وجب التنبيه إلى بعض الصعوبات، التي يمكن أن نجدها في مقاربة القولة، والتي يمكن أن نحصر أهمها فيما يلي :
تعودنا على طريقة مقاربة النص طيلة الدورة الأولى، مما يؤدي إلى تعميم هذه المقاربة على القولة la citation.
حجم القولة (الصغير) الذي لا يساعدنا كثيراعلى إدراك مضمون القولة بسرعة.
فهم السؤال المذيل للقولة، وبالتالي موقعته بشكل من الأشكال داخل المكتسب المعرفي السابق.
ولتخطي هذه الصعوبات، وغيرها، لابد أن ندرك، أولا وقبل أي شيء، أن السؤال المذيل للقولة سؤال يتألف من مطلبين : مطلب يفترض فيه، أن يدفع بنا نحو الكشف عن الأطروحة المتضمنة في القولة، وبالتالي استخراجها. ثم مطلب يدفع بنا نحو مناقشة القولة، وبالتالي تقييم الأطروحة المفترض أن تتضمنها القولة. وسنحاول، فيما يلي، تقديم تصور نظري حول الخطوات المنهجية المتوقعة من مقاربة القولة.
1. طبيعة المقدمة
إن من خصوصيات الفلسفة، أنها لاتدرس إلا القضايا ذات الطبيعة الإشكالية. ومن ثمة، لا بد أن نعمل - في مستوى المقدمة - على تحويل القولة إلى قضية إشكالية. وذلك ما يجعل طريقة التقديم، في مقاربة القولة، قريبة من طريقة التقديم في مقاربة النص. ويستحسن، في صياغة الإشكالية، أن تتنوع الأسئلة إلى نوعين أسئلة ذات طبيعة ماهوية، وأسئلة ذات طبيعة نقدية تقويمية. بما أن المطلوب منا، أولا، هو استخراج أطروحة القولة، فالسؤال الماهوي، يتيح إمكانية التعمق في القولة و"الغوص" داخلها، بدل أن نحوم حولها. أما الأسئلة ذات الطبيعة النقدية، فهي توفر مناسبة للابتعاد النسبي عن القولة، وبالتالي إبراز قيمتها الفلسفية والفكرية على ضوء معطيات قبلية، وبالتالي أطروحات اكتسبناها سابقا.
2. طبيعة العرض
يتنوع العرض إلى لحظتين فكريتين مسترسلتين : لحظة القراءة ولحظة التقييم (أو النقد).
1.2 لحظة القراءة :
وهي لحظة مكاشفة القولة، وبالتالي اللحظة الفكرية التي يجب أن نلزم فيها القولة على التفتق للبوح بأطروحتها أو الخطاب الذي تحمله، أو التصور الذي تعرضه .. أو هذه الأمور كلها مجتمعة. وهذه القراءة تتنوع بدورها إلى قراءتين : سنصطلح على تسميتهما تباعا بالمقاربة المفاهيمية، و المقاربة الفكرية. ثم تليهما مباشرة لحظة الاعلان عن الأطروحة المتضمنة في القولة.
1.1.2 المقاربة المفاهيمية :
وهي لحظة وقوف عند المفاهيم الأساسية، للقولة التي يمكن اعتبارها مفاتيح ضرورية للكشف عن أطروحة القولة. إلا أنه يجب الحرص على أن تبتعد القراءة في المفاهيم، عن الشرح اللغوي والخطاب العمومي المبتذل، وأن تحاول الرقي إلى مستوى التنظير الفلسفي. خصوصا وأن المفترض، أنه يتم التعود على هذه المقاربة، أثناء توظيف النصوص داخل الفصل. علاوة على أن هذه مقاربة، يجب أن نتعود عليها في السنة الثانية أدب، على اعتبار أن أحد الأسئلة المذيلة لنصوص الاختبار، قد يحتم علينا ذلك. (بدل شرح "عبارة"، يمكن أن يطلب من تلاميذ السنة الثانية شرح مفهوم أو مفاهيم من النص...)
2.1.2 المقاربة الفكرية :
وهي اللحظة الفكرية، التي يجب أن نحول فيها القولة، إلى "مقولات" فكرية وبالتالي "أطر" نستطيع أن نوسعها فكريا وفلسفيا، حتى نجعلها تأخذ طابع الخصوصية. وبذلك نحول خطاب القولة "المقضب" إلى خطاب رحب، باعتباره، يحمل في مكنوناته أبعادا فكرية، وفلسفية، لايستطيع أن يكتشفها إلا من كلف نفسه عناء التأمل، والتفكر، والتدبر.
بعد ذلك، نستطيع الكشف عن أطروحة القولة، في صورة استنتاج، يظهر أن هذه اللحظة كانت ثمرة للمجهود الفكري الذي قمنا به أثناء القراءة السابقة.
2.2 لحظة التقييم
بما أننا - الآن - نعرف الأطروحة التي كانت القولة تخفيها في طياتها ؛ فإن ما يتوجب القيام به مباشرة - بعد ذلك - هو الانفتاح على المكتسب المعرفي السابق، وبالتالي البحث عن الأطروحات التي تسير في توجه القولة. ونحن نعتبر أن هذه المرحلة ليست تقييما، أو نقدا مطلقا، لأن في ذلك نوع من الإتمام للمرحلة السابقة. فالأطروحات التي سنأتي بها كنماذج، لا تأتي لتزكي طرح القولة فحسب، وإنما لتزكي كذلك القراءة التي قمنا بها، وتبين لماذا حددنا أطروحة القولة في موقف دون آخر، أو لماذا تندرج في خطاب فكري معين دون الخطابات الأخرى ...إلخ
لتأتي بعد ذلك لحظة التقييم الحاسم، والتي تتجلى في البحث عن النقيض، واالمعارض (l'antithèse ) في المكتسب المعرفي، واستثماره، بشكل يظهر بأن الموقف الذي تتبناه القولة ليس بالموقف النهائي.
3) طبيعة الخاتمة
كثيرا ما يتم الاستخفاف بالخاتمة ونحن نعتبرها لحظة حاسمة من لحظات الموضوع . فهي لحظة تفكر فيما سبق ولحظة تعبير عن الذات. لذا نعتبر الخاتمةاستنتاجا منبثقا من اللحظات الفكرية السابقة، وبالتالي تعبير عن رأينا الشخصي من موقف القولة. رأي ينطلق من الحق الأسمى (الذي لا يتناقض مع روح الفلسفة) الذي نملكه، في أن نكون مع، أو ضد، أي خطاب أو تصور إلا أن ذلك لايجب أن يكون بطرقة جزافية مفتعلة ولا بطريقة مسهبة.