جميع دروس الإنجليزية بالفيديو الثانية باكالوريا

جميع دروس الإنجليزية بالفيديو الثانية باكالوريا
من تقديم مول لونكلي " Moul Anglais "

doros bac 2015 anglais

 "  تعلم اللغة الإنجليزية مجانا " 
جميع دروس الإنجليزية


English Language 2 Bac Video 
من تقديم باك تيفي " BAC TV "

Writing




جميع دروس اللغة الانجليزية مستوى ثانية باكالوريا

من تقديم DOROS BAC

تحليلُ المقالةِ الأدبيّة المنتمية إلى خطابِ "إحياءِ النّموذجِ

تحليلُ المقالةِ الأدبيّة المنتمية إلى خطابِ "إحياءِ النّموذجِ

تحليلُ المقالةِ الأدبيّة المنتمية إلى خطابِ "إحياءِ النّموذجِ":
أولا: نصُّ المقالةِ (المرجو قراءة النصّ أولا حتى تسهل عمليةُ استيعابِ مراحلِ التحليلِ أدناهُ)
اِنبعــــاثُ الشِّعـــرِ العــــربيِّ
جاءت حركةُ انبعاثِ الشعرِ العربيِّ مرتبطةً بإحياء القديم وبالاِطّلاع على مذاهب القدماء في تناوُلِ الأغراض والتّعبير عن المعاني، وكان من وراء حركة الإحياء وعيٌ بالماضي ومن وراء هذا الوعي الشعورُ بأنه مستقرُّ المثل الأعلى، وهكذا يجب أن تُحْفَظ المراتب في التعليل، لا أن يلقى بها جزافا بحيث تقع كما يتَّفِق لها أن تقع بين السَّببية أو المسبََّبية.
لقد جاءتْ حركةُ البعثِ للشعرِ العربيِّ على مراحلَ من التدرُّجِ في التحرّرِ من التقليد، فقدِ انتقل الشعر العربيُّ من طوْرٍ هو أشبه بالموت، موتِ المعاني الشعرية في النظم، ونضوبِ ماء العاطفة والوجدان فيهِ، واختفاء النَّزعة الذاتية المميزة لشاعر عن شاعر، إلى طورِ انبعاثه بإحياء المعاني القديمة، فهو بعثٌ بالقياس إلى صورة الشعر العربي القديم، لأن هذا الشعرَ كان قد بلغ مبلغَه من الكمال والقوَّة في عصورٍ خلَتْ، ثم تحولَّت عنه الأذواقُ بدافع الإفراطِ في التصنُّع أو طلب التصنيع، ثم قصَّرت عن فهمه الطِّباع، وباعدت العهود المتعاقبة بين المشتغلين بالأدب وبين التراث الأدبيِّ السَّليم، بانتشار العُجْمةِ وانحراف السلائِق وضَعف اللغة وانتكاس سلطان الدولة العربية، وبذلك خمَدت الرُّوح القومية والمشاعر الذاتية، فلما عادت هذا المعاني إلى الظهور وبزوال موانعها وتوفر أسبابها من انتعاش الروح القومية ،وسريان الوعي الديني، والالتفات إلى الماضي وإحياء تراثه واجتلاءِ المعاني الذاتية والوجدانية في الشعر القديم، سرَى نُسْغُ الحياة من جديدٍ في جذُور الشعر العربيِّ شيئاً فشيئا، على نحو من التدرُّجِ والانفتاح، والاقتراب من سلامة الطَّبع، والبعدِ عن غَثاثة النظم العروضيِّ الثقيل. وهو بعثٌ أيضا بالقياس إلى الماضي، فمن خلال تقويم الشعر على أساس اعتبار القديم منه مستقرَّ المثل الأعلى في هذا العصر، كان انبعاثه بمثابة حركةٍ إلى الوراء إلا أنه لم يكن بد من أن تكون هذه الحركة سابقةً للقيام بالحركة التالية إلى الأمام.
منذ بداية سبعينات القرن التاسع عشرَ تبدأ مرحلة جديدة في حياة الآداب العربية و تُثْمر محاولاتٍ شعريةٍ جريئة تمهِّد الطريق أمام شعراء النهضة، وقد قام بهذه المحاولات شعراءُ أحسُّوا بضرورة إحياء الصورةِ القديمةِ للشعر، ولكنهم لم يقوَوْا على التحليق في أجواء الشعر الصحيح إلا بقدْرٍ محدود، فكانت أشعارُهُم تدلُّ على هذا البعث بتطلُّعها أكثرَ مما تدل بمُقوِّماتها الفنية واقتدارها على المحاكاة والمجاراة، كأشعار السَّاعاتي وصالح مجدي وعبد الله فكري من المصريين ، وناصيف اليازجي ويوسف الأسير و إبراهيم الأحدب من السوريين.
وكان انبعاثُ الشِّعر يعني أمرا واحداً، وهو إحياءُ الصُّورة القديمة التي كان ينسُج عليها فحول الشعراء المتقدمين، لكن ما طبيعة هذا الانبعاثِ، وما خصائصُه؟
وأُولى خصائصِ هذا الاِنبعاثِ-حسب الكاتب- أنه صحّح مفهوم الشِّعْرِ لدى الشاعر ولدى المجتمع على السّواءِ، فقدْ كان الشِّعر قبل فترة الانبعاث قد انحطَّ بحكم سوء فهمِ رسالته أو بحكْم فسادِ مفهومه لدى الشاعر ومن بتوجه إليه الشاعر بشعره، فاعتبرَه هذا وذاك ملهاةً وتسليةً وفنا من فنون المُغالبةِ بالكلام في صناعة الألفاظ والأوزان، ولا تعْرِضُ هذه الآفة إلى عصر من عصور الأدب إلا أوْدت بالشِّعر في مهاوِي الإسفَاف والغلوِّ في التصنُّع وتشويه المعاني وتكلُّف المحسنات، وقد انطلق البارودي في رِيادته لبعْث الشِّعر الصَّحيح من تفسير مفهوم الشعر أو تحديد مفهومه أو إحيائه على السواء، وذلك حين قدَّم لديوانه بمقدمة حدَّد فيها معنى الشِّعر، وكيف تحرَّك وجدانه به. وقُصارَى القول في هذا الفهم أن الشعر عند البارودي فيضُ وجدان وتألُّق خيالٍ، وأن اللِّسان ينفُث منه ما يجده من ذلك الفيض أو هذا التألق. وأن رسالة الشعر تهذيبُ النفس وتنبيه الخواطر واجْتلاء المكارم، وأن جيده ما كان مؤْتلف اللفظ بالمعنى قريب المنزل بعيد المرمى، سليما من وصمة التكلُّف بريئا من عَشْوَة التعسُّف.
وثاني هذه الخصائص أن الشعر أزاح عن نفسه على يد البارودي كل ما طمَس رُواءَه من أصباغ الصناعة البديعيَّة، من كُلفة التلاعب اللفظيِّ، أو من أوْضار التقليد كاقتناص التّوريات والتّضمينات إلى كتابة التأريخ وتطْريز الأعاريض والاختفاء بضروب البديع، وبذلك قام الشعر من جديد على أسُسه القديمة من متانة التركيب وجزالة اللفظ ونصاعة المعنى وقوُّة الجرْس.
أما ثالث هذه الخصائص فهو الاقتباس من القديم بأوسع ما تدلُّ عليه كلمة الاقتباس من معانٍ، فقد تغذَّت حركة هذا الشعر من الشعر القديم لفحول الشعراء وأعلامِهم في عصور الازدهار، تأثرت بصورهم الأدبية وبطرائقهم في التعبير والمجاز، وبألفاظهم ومعانيهم في كل بابٍ من أبواب القول وفنون القَريض.
ورابع هذه الخصائص هو النَّزْعة البيانية في هذا الشعر، والمقصودُ بها أن شعراءَ هذا البعث، وفي مقدمتهم البارودي، استبدلوا الصياغة البيانيَّة من النَّظْمِ البديعيِّ. فعادوا بالشعر إلى طريقة القدماء وإلى اعتمادهم على المجاز والاستعارة. وعلى هذه الصُّورة الوصفية المادية أو الملموسة للمعاني عن طريق التشبيه والمجاز.
ونحب أن نؤكد مرَّة أخرى هنا أن البارودي لم ينهضْ وحده بحركة البعث الشعريِّ، بل شاركته طائفةٌ من الشعراء عاصروه. وبذلك لم يكن هذا البعث الشعريّ مصادفةً واتفاقا، يُفسَّر بالنُّبوغ وحده، وإنما كان نتيجةً من نتائج حركة الانبعاث القوميّ والدينيّ، كما فسَّرنا، ونتيجةً أيضا من نتائج الحياة العامَّة التي كان يحياها العرب في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
محمد الكتاني:الصراع بين القديم والجديد في الأدب العربي الحديث،ج1،دار الثقافة،ط1،1982،ص:247 وما بعدها بتصرف.
ثانيا: تحليلُ المقالة الأدبيّة
عرف الشِّعر العربيُّ قبل عصر النهضة (ق19) انحطاطا وتدهوراً، ومرَّ بفترات عصيبةٍ هيْمن فيها التَّصنيع والتّكلُّف وساد فيها الولَعُ بالشَّكل ،حيث كان شعراء عصر الانحطاط يهتمُّون بألوان البديع وتفاهةِ الأغراض على حساب المعنى، وهكذا حصَروا الشّعر في بوتَقَة التَّصنيع حتى كاد يحتضِر ويَلفظُ أنفاسه الأخيرة. لكنَّ شعراء البعث والإحياء حمَلُوا مِشْعل إحيائه وعمِلوا على بعْثه من جديدٍ ، وذلك من خلال العودةِ إلى الشِّعر القديم ومحاولة النَّسج على منوال الفُحُولِ، ومُجَاراتِهم في طريقة بناء القصيدة والتّصوير والنظم والصّياغة، ومنْ أبرز هؤلاء نذكُر: محمود سامي البارودي، وأحمد شوقي،وحافظ إبراهيم .ولما استقرَّتِ الحركةُ على قدمين ثابتَتيْن راسختينِ تَلتْها دراسات نقديّة و قامت على إِثْرها تأليفاتٌ نظريةٌ موازية، عمِلت على إبراز خصائص حركة إحياء النموذج والتعريف بها وتقريبها من جمهور المتلقّين ، من خلال استثْمار ما جاءت به المناهج الحديثة ، ومِن أبرز النّقاد الذين دَرسوا شعر البعث والإحياء نجد :شوقي ضيف ،و أحمد علي سعيد الملقَّب بأدونيس، وصاحب النص "محمد الكتَّاني"، الذي يُعدُّ من أبرز الدّارسين المغاربة الذين نظَّروا لشعر إحياء النّموذج وتناولوه بالدِّراسة والنقد.فما القضيَّة التي يعالجها النّص؟ وما طرائق العرض المعتمدة من قِبَلِ الكاتب ؟
إنّ أول ما يسترعي انتباه القارئ هو العنوان الماثلُ أعلى الصفحة الذي جاء عبارة عن مركّب اسمي "انبعاث الشعر العربي"،و يتشكَّل من مبتدإ "انبعاث" وهو مضاف ، و "الشعر" مضاف إليه ، و" العربيُّ " نعت يحدّد طبيعة الشّعر وانتماءَه ، فيما الخبر هو متن النص ، ومن الناحية الدلالية يحيل مصطلح "انبعاث" على عودة الحياة ،أما "الشّعر العربيّ" فهو ذاك النّمط من القول الذي يكتب بلسان عربي ويخضع في بنائه ونظمه لضوابط معلومة إيقاعا ونظما وتصويرا ، ونفهم من العنوان أنّ الشعر الغربي انتقل من طور الموت إلى طور إحياء المعاني والعودة إلى عصوره الذهبيّة. فإلى أي حدٍّ يعْكس العنوان مضمون النّص؟
وانطلاقا من دلالةِ العنوانِ وشكل النصّ الطّباعيّ، و اتكاءً على بعض المشيرات النصّية الدّالة من قبِيل: (حركة انبعاث الشعر العربي، إحياء القديم ، موت المعاني،انتعاش الروح القومية، إحياء الصّورة القديمة،متانة التركيب وجزالة اللفظ ونصاعة المعنى...) نفترض أنّنا إزاءَ مقالة أدبيّة تنضوي تحت خطاب البعث والإحياء، يعالج فيها صاحبها قضيَّةً أدَبيّةً تتمثّلُ في "انبعاث الشعر العربي وخصائص حركة إحياء النموذج" .فما هذه الخصائص؟وما الإشكالية المطروحة؟ وما المفاهيم والقضايا المعروضة ؟وما الإطار المرجعي المعتمد من لدن الكاتب؟ وما طرائق العرض التي اعتمدها صاحب النص؟وأخيرا هل وفق الكاتب في إبراز خصائص شعر إحياء النموذج؟
تطرّق الكاتبُ في مقالتهِ إلى معالجة قضيّة رئيسية تمثَّلت في " التَّعريف بشعر إحياء النموذج"، من خلال تِبيان أهمِّ خصائصه الشّكلية والمضمونية، وزاد على ذلك بأن وصَف حالَ الشّعر قبل انبعاثه مما جلّى المسْألة في ذهن المتلقّي، وقد تفرَّعت هذه القضيَّة إلى قضايا فرعية ثانوية ،منها ما هو ثنائيٌّ ، ومنها ما هو عامٌّ ،و نبيِّنها فيما يلي:
_قضايا ثنائيَّة : يمكن حصرهما في الآتي :
*قضية اللّفظ والمعنى :وهي قضية نشبت قديماً بين أنصار اللفظ وأنصار المعنى؛ ونجدها حاضرة في المقالة في اهتمام شعراء عصر الانحطاط باللفظ (التصنّع، كلفة التلاعب اللفظي، التّوريات ضروب البديع) وإهمال جانب المعنى ؛
*قضية الطَّبع والصَّنعة : ونشأت إبَّان الخلاف بين القدماء والمحدثين في العصر العباسيِّ، وتحضُر هذه القضية في النصِّ عند الإشارة إلى التَّصنيع والتكلف الذي رافق شعر عصر الانحطاط نتيجة ضَعف السَّلائق أي الطبائع والاعتماد على الصنعة والتّكلُّف، كما نجد الإشارة إلى الطّبع عند الحديث عن مفهوم الشعر عند الإحيائيين ،إذ هو "فيْض وجدان وتألّق خيال" يجري على اللسان في يُسرٍ وسلاسة دون عُسْرٍ أو تكلُّفٍ أو مكابَدةٍ.
والى جانب هذه القضايا الثُّنائية نجد الإشارةَ إلى قضايا عامّة، نبرزُها في الآتي:
*قضية عمود الشعر : وهي تلك العناصر السّبعة التي يقوم عليها الشّعر الجيد، ونجدها في النَّصِّ حاضرةً في قول الكاتب:(جزالة الألفاظ ، متانة التركي، قوة الجرس،التَّصوير البياني،نصاعة المعنى...)؛
* قضية مَفهوم الشِّعر : حيْث يعرض الكاتب للمفهوم الصَّحيح للشّعر عند شعراء إحياء النموذج ( فيض وجدان وتألق خيال ...)؛
* وظيفةُ الشعرِ : ويحصِرها في "تهذيب النفس ، واجْتِلاء المكارم ،وتنبيه الخواطر....
←وقد أسهمت القضايا السّابقة –على تعدُّدِها- في إضاءة القضية الرئيسيَّة وإيضاحها، وذلك من خلال تسْليط الضَّوء على سائِر جوانبها ، وجعلِها واضحةً في ذِهْن المتلقِّي تمهيداً لإقناعه بجماليةِ شعر إحياءِ النَّموذج ،ودوْره التّاريخيِّ في انتشال الشعر من أنفاق الظّلام وسراديب العتْمةِ.
ولمناقشته قضية "انبعاث الشّعر" استنجد الكاتب بمجموعة من الأساليب والطّرائقِ التي سَهَّلت عليه تقْليب فِكرته وعرْضِها بشكل يُسهِّل إيصالها ، حيثُ اعتمد بادئَ الأمر على حُجج متنوعة ؛منها الواقعية التي تتمثل في الإشارة إلى الواقع العربيِّ في عصر الانحطاط وكذا واقع الشِّعر في تلك الفترة ، و التَّاريخيَّة تبرز عند الإشارة إلى تطوُّر الشِّعر العربي عبر العصور ، زِد على ذلك الحجج الأدبية وتتمظهر في قوله:"إحياء الصورة القديمة، مؤتلف اللفظ بالمعنى قريب المنزل بعيد المرمى، سليما من وصمة التكلف..."،وتكمن أهمية اللِّياذِ بالحجج في تدعيم الرأي والانتصار للفكرة وإقناع القارئ بها، وإضافةً إلى الحجج اعتمدَ طريقةَ المقارنةِ أثناء حديثِه عن حال الشعر في عصر الانحطاط (موت المعاني،الإفراط في التصنع،ملهاة وتسلية...)وحالهِ في عصر النهضة ( جزالة اللفظ ،نصاعة المعنى،فيض وجدان...)،وقد سعى من توظيفه للمقارنة إلى إبراز الفُروق بين المرحلتين، وبيانِ تميّز شعر إحياء النموذج، كما لجأ إلى أساليب التفسيرِ، خاصّةً أسلوب الوصف الذي يظهر جليّاً في إشارتِهِ لحالِ الشِّعر في عصريْ النّهضة والانحطاط، ومن ذلك وصفٌهُ للشّعرِ الجيدِ: "ما كان مؤتلف اللفظ بالمعنى، قريبَ المنزل، بعيد المرمى،سليماً من وصمة التكلّفِ،بريئا من عَشْوَةِ التَّعسّفِ "، ولم ينسَ التّعريف إذ عرّف الشِّعر بكونه"فيض وجدان وتألق خيال"، ناهيك عن السَّرد الذي أدّى دوره في الإخبارِ والتفسير والإقناع ، ولا يخفى ما زاده التّعريف والوصف من بيان ووضوح وشرحٍ لقضية انبعاث الشعر. ولعلّ ما زاد النَّص وضوحا توظيف لغةٍ مباشرة وأسلوب تقريريّ بعيدٍ عن التعقيدات اللفظية والحلى الشّعرية،
←وقد أدت هذه الأساليب دورا في توضيح القضية المطروحة وشرحها والتّعريف بها، وإقناع القارئ بصحة ما يذهب إليه الكاتب، خاصّة فيما يتعلّق بدور حركة الإحياء في انتشال الشعر العربي من درَكِ التصنّع الذي هوى فيه زمنا ليس باليسيرِ.
وجدير بالذكر أنّ الكاتب في عرضه للقضية قدْ وظَّف أسلوباً استنباطياً منْتقلا من العامِّ إلى الخاص ومن الكلِّ إلى الجزء ؛حيثُ بدأ بالإشارة إلى الظُّروف العامة لظهور حركة البعث والإحياء ، معرِّجا بعد ذلك على رصد أهمِّ الخصائص الشَّكلية والمضمونيَّة التي تميِّز الحركة وتفصيل القول فيها مع توضيحها بالشّرح والأمثلة والحجج، ليصل في النهاية إلى التأكيد على أنّ انبعاث الشعر العربي إنَّما جاء نتيجة تضافرِ جهود ثُلَّةٍ من الشُّعراء ولم يأتِ قطُّ صدفةً واتفاقا، وتكمن أهمية الأسلوب الاستنباطي في عرض المسألة بشكل عام ثم تفصيل القول فيها وبيانها بالأمثلة والتفسير، وذلك من أجل التدرج في شرحها أملا في إيصالها إلى ذهن القارئ ، وإلى جانب الأسلوب الاستنباطي اعتمد الكاتب أسلوبَ الجردِ ؛حيث طرح فكرة انبعاث الشعر وجرد معظم خصائصها(تصحيح مفهوم الشعر-التخلص من التصنع-الاقتباس من القديم-تمثُّلُ طريقة القدماء في التصوير)، إضافة إلى "التًّتابع" حيث عرض قضية انبعاث الشّعر العربيِّ في سيرُورتها وتطوِّر ها التَّاريخيّ:
عصر النّضج والكمال ← عصر الانحطاط ← عصر النَّهضة
←لقد مكَّنت هذه الأساليبُ الكاتبَ من ترتيب أفكـاره وتنسيقها وعرضها بشكـلٍ متسلسل يفضي إلى الفهم الجيِّد والتأويل الصَّحيح ، وإلى إقناع القارئ بما يطرحه في نهاية المطاف.
يتبيَّن من خلال ما سبق تحليله أنَّ الكاتب عمل على التّعريف بمدرسة إحياءِ النموذج ، من خلال رصْد أهمِّ خصائصها الشّكلية و المضمونيّة ، مقارنا بين حال الشعر إبَّان عصر النهضة وحالِه أثناء عصور الانحطاط الفكري والأدبيّ والحضاري، مبيِّنا في الوقت نفسه جُهود الإحيائيِّين في انتشالِ الشِّعر من مُستنقع الرّداءة والإسفاف،وتكمنُ مقصدية الناقد في الانتصار لشعرِ إحياء النموذج ولفتِ الانتباه لدوره التّاريخي في انتشالِ القصيدة العربية من براثن التصنّع ومستنقع الرداءةِ، وقد وظَّف من أجل ذلك جملة من الطرائق تنوَّعت بين الحجج وأساليب التفسير من تعريف ووصف ومقارنة، إضافة إلى أسلوبي الاستنباط والجرد ، ولا ننسى اللُّغة العلمية المباشرة و الجمل الطويلة السّاعية إلى التفسير. والحقُّ أن الكاتب قد نجحَ إلى حدٍّ بعيد في عرضه لخصائص شعر إحياء النموذج، ونهايةً نصل إلى إثبات صحة الفرضية وانتماء النص إلى مجال المقالة الأدبيّة التي تعالج خصائص شعر إحياء النموذج.ونرى ختاما أن تيَّار البعثِ والإحياءِ أنقذ الشِّعر العربيَّ من تخلُّفه وانحطاطه، وأسهم في تغيير مسارهِ نحو التميُّز والرقيِّ، وهكذا فنحن لا نتَّفق البتّة مع "أدونيس "الذي يذهب إلى أنّ شعر إحياء النَّموذج لا يعدو أن يكونَ مجرَّدُ تقليد زاعِقٍ للشِّعر القديم ومحاكاةٍ ممسوخةٍ له، ذلك أنّ شعر البعث له خصوصيته وفَرادتُه ودوره الذي أملتْهُ الظروف التاريخيّة والحضاريّة، ويكفي أنَّه انتشل الشّعر العربي من براثِن الصَّنعة المَقيتة، وخلَّصه من قوقعة الجمود، وجعله ينطلق في سماوات الإبداع اللاَّمتناهية.وإذا كانت خصائص شعر إحياء النموذج هي التي أثبتها الناقد، فإلى أي حدٍّ تمثَّلها الشّعراء في قصائدهم وإِبداعاتهم؟

جميع دروس الرياضيات بالفيديو الثانية باكالوريا

جميع دروس الرياضيات بالفيديو الثانية باكالوريا
من تقديم باك تيفي " bactv "
اتصال دالة عددية
درس الإشتقاق

المتتاليات العددية

المتتاليات العددية - متتالية مكبورة و مصغورة

الدالة اللوغاريتمية النيبيرية

مجموعة تعريف الدالة اللوغاريتمية النيبيرية

الدوال الأسية
الأعداد العقدية
حساب التكامل

تعريف دالة أصلية تعريف التكامل جدول الدوال الأصلية

 خاصيات علاقة شال

المكاملة بالأجزاء

تمرين حساب التكامل

تمرين حساب التكامل 

الإحتمال

الإحتمال : مصطلحات

الهندسة الفضائية

جميع دروس علوم الحياة والأرض بالفيديو الثانية باكالوريا

جميع دروس علوم الحياة والأرض بالفيديو الثانية باكالوريا
من تقديم باك تيفي " bactv "
.

التفاعلات المسؤولة عن تحرير الطاقة الكامنة في المادة العضوية على مستوى الخلية


دور العضلة المهيكلة المخططة في إستعمال الطاقة

دور العضلة المهيكلة المخططة في إستعمال الطاقة

طرق تجديد الطاقة اللازمة للتقلص العضلي


مفهوم الخبر الوراثي وآلية تعبيره

مفهوم الخبر الوراثي وآلية تعبيره

آلية تعبير الخبر الوراثي


الهندسة الوراثية

مبادئ الهندسة الوراثية

مراحل واستعمالات الهندسة الوراثية





الإستجابة المناعاتية الطبيعية و الغير النوعية
علم وراثة الساكنة
علم الوراثة عند الإنسان
الاستجابة المناعتية النوعية و المكتسبة
المادة العضوية و غير العضوية
تمارين في المادة العضوية و غير العضوية
السلاسل الجبلية المصاحبة لتكتونية الصفائح
التشوهات التكتونية المصاحبة لتشكل السلاسل الجبلية
تكتونية الصفائح
دروس الثانية بكالوريا آداب

دروس الثانية بكالوريا آداب

قائمة الدروس

اللغة العربية وآدابها

جميع دروس اللغة العربية الثانية بكالوريا دروس تمارين امتحانات
المؤلفات : الفصل الأول القسم الأول نحو مضمون ذاتي
المؤلفات : الفصل الثاني : تجربة الغربة والضياع
المؤلفات : الفصل الثالث: تجربة الموت والحياة
المؤلفات : الفصل الرابع :الشكل الجديد
المؤلفات : الفصل الأول القسم الثاني نحو شكل جديد
المؤلفات : دراسة مؤلف ظاهرة الشعر العربي الحديث للكتور أحمد المجاطي
المؤلفات : ظاهرة الشعر الحديث - أحمد المجاطي
المؤلفات : ظاهرة الشعر الحديث
تحليل المؤلف ظاهرة الشعر العربي الحديث أحمد المعداوي
المؤلفات : تكثيف لمضامين كتاب "ظاهرة الشعر الحديث" لأحمد المجاطي
خلاصة ضاهرة الشعر الحديث
المؤلفات : ظاهرة الشعر الحديث - أحمد المجاطي
درس النصوص :إحياء النموذج

.

الاجتماعيات

جميع دروس الاجتماعيات الثانية بكالوريا دروس تمارين امتحانات

دروس التاريخ

العالم غداة الحرب العالمية الأولى
سقوط الإمبراطورية العثمانية وتوغل الاستعمار بالمشرق العربي
الثورة الروسية و أزمات الديمقراطيات الليبرالية
الحرب العالمية الثانية 1939-1945
المغرب : الإستغلال الإستعماري للمغرب في عهد الحماية
القضية الفلسطينية : جذور القضية ، وأشكال التمركز الصهيوني
المغرب تحت نظام الحماية
أزمة العالم الرأسمالي الكبرى لسنة 1929
نطام القطبية الثنائية و الحرب الباردة
القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي
الحركات الاستقلالية بالجزائر وتونس وليبيا
تصفية الإستعمار و بروز العالم الثالث
النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة
الحركات الإستقلالية بالمشرق العربي
المغرب: الكفاح من أجل الاستقلال واستكمال الوحدة الترابية

دروس الجغرافيا

الاتحاد الهندي
الــبـرازيــل
البلدان الصناعية الجديدة كوريا الجنوبية
الصين
ألـمــانـيـا
الولايات المتحدة الأمريكية اسس القوة الاقتصادية
الولايات المتحدة الأمريكية الانتاج والمشاكل
الـيـابـان
روسيا الاتحادية
عدم التكافؤ بين الشمال والجنوب
فـرنـسـا










.
        
doros bac adab